خبير اقتصادي: الرواتب في سوريا يجب ألا تقل عن 50 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي

مطالب بإعادة الاعتبار لحصة الرواتب والأجور من الدخل القومي - أرشيف
الأربعاء 11 أكتوبر / تشرين الأول 2017

طالب عميد كلية الاقتصاد السابق في جامعة دمشق رسلان خضور، بإعادة الاعتبار لحصة الرواتب والأجور من الدخل القومي، مؤكداً على أن الرواتب والأجور في سوريا يجب أن لا تكون دون 50 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي.

وأكد خضور في ندوة لجمعية العلوم الاقتصادية أمس الثلاثاء بعنوان "الآثار الاقتصادية والاجتماعية لاقتصاد الظل"، أن "حجم الاقتصاد السوري في عام 2016 عادل 60 بالمئة من حجمه عام 2010، هذا يعني أن الناتج المحلي الإجمالي يبلغ بحدود 36 مليار دولار، وإذا كان متوسط العبء الضريبي في الاقتصاديات المشابهة للاقتصاد السوري يبلغ 25 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي، فهذا يعني أنه يفترض أن يكون حجم الإيرادات الضريبية لعام 2016 بحدود 9 مليارات دولار".

وأضاف في كلامه الذي نقلت صحيفة "الوطن" الموالية لنظام الأسد اليوم الأربعاء مقتطفات منه، بأن "التقديرات تشير إلى أن اقتصاد الظل في سوريا قبل الحرب كان يعادل بحدود 19.2 بالمئة من الناتج الإجمالي المحلي حسب تقرير البنك الدولي 2007، وبحدود 40 بالمئة بحسب تقديرات أخرى، وخلال الحرب تضاعفت النسبة، ونتيجة طبيعة اقتصاد الظل يصعب عملياً تقدير حجمه، رغم أنه يوجد أينما اتجهت".

وشدد خضور على أن "الضياع الضريبي" هو من أهم تأثيرات اقتصاد الظل الذي يهدر بحدود 1750 مليار ليرة سنوياً من الضرائب المحتملة، وهذا يعني تراجع في الإيرادات العامة وزيادة عجز الموازنة.

ولفت خضور إلى الآثار غير السلبية لاقتصاد الظل، حيث يساهم في امتصاص جزء من قوة العمل، من خلال مساهمة النشاطات غير المنظمة المشروعة في اقتصاد الظل في خلق الكثير من فرص العمل، وبالتالي المساهمة في تخفيف حدة البطالة، كما أنه يخلق دخولاً لبعض شرائح المجتمع ويزيد الدخول لبعض الشرائح، ويمكن أن يحد من الفقر المدقع لدى البعض، إضافة إلى أنه يزيد من حجم الإنفاق الكلي وهذا يحفز النمو الاقتصادي بشكل عام.

اقرأ أيضاُ: تقرير يكشف الأسرار.. هكذا رتَّب نظام الأسد صفقات شراء القمح من "تنظيم الدولة" بدير الزور

المصدر: 
صحف - السورية نت

تعليقات