خطف عدد من ضباط الأسد بينهم رائد..وصفحات موالية تحمل أهالي السويداء المسؤولية

خطف عدد من ضباط الأسد بينهم رائد
الخميس 15 يونيو / حزيران 2017

ذكرت عدة صفحات إخبارية موالية للنظام، اليوم الخميس، معلومات عن اختطاف عدد من ضباط الأسد على يد من أسموهم مسلحين من محافظة السويداء جنوب سوريا.

وأشارت شبكة "أخبار طرطوس" على "فيسبوك" بالإضافة لشبكات أخرى أن" عدد من ضباط وعناصر الجيش السوري بينهم الرائد حيدر حبيب من اللاذقية والملازم أول المهندس وعد محمد سليمان من  محافظة طرطوس من قبل مسلحين خارجين عن القانون في السويداء".

المصادر ذاتها وتعليقات من موالين للنظام، عزوا سبب الخطف إلى "الضغط على الدولة، لإطلاق سراح أحد المعتقلين من أهالي المدينة"، في إشارة إلى جبران مراد الذي اعتقلته الأجهزة الأمنية التابعة للنظام بسبب آرائه السياسية المناهضة لنظام الأسد، ماتسبب باحتقان لذويه ولعشرات المواطنين من المدينة مطالبين الأجهزة الأمنية بإطلاق سراحه.

ولم تعلن حتى الآن أي جهة مسؤوليتها عن خطف الضباط فيما لم تتمكن "السورية نت" التأكد من صحة المعلومات.

وكان عدد كبير من المحتجين بينهم رجال دين من أهالي مدينة السويداء حاصروا مبنى قيادة الشرطة في المدينة وأضرموا النار باﻹطارات في محيطه الإثنين الماضي،  ترافق ذلك مع سماع أصوات إطلاق نار بشكل متفرق دون وقوع إصابات.

وطالب المحتجون وفقاً لصفحة "السويداء 24"  بإطلاق سراح جبران بعد تلقيهم وعود لم تتحقق باﻹفراج عنه، حيث كان أقارب الشاب جبران قد احتجزوا 7 عناصر من اﻷمن في ظروف مختلفة، الإثنين الماضي وجرت مفاوضات بينهم وبين اﻷجهزة اﻷمنية لاطلاق سراح الطرفين.

وكان الشاب جبران قد اعتقل عدة مرات خلال السنوات الفائتة على خلفية آراءه السياسية, وقد نشرت العديد من المواقع صور للشاب جبران يرفع لافتات تحمل مطالب سياسية وتؤكد أن الشاب ناشط سياسي حيث لم تظهر اي صورة له وهو يحمل السلاح.

اقرأ أيضاً: بوتين يريد من قوات الأسد الاعتماد أكثر على نفسها ويفصح عن خطته متوسطة الأجل في سوريا

المصدر: 
السورية نت

تعليقات