خلافا لـ"التعهدات الروسية".. النظام يعتقل عشرات الشبان من دوما لزجهم بجبهات القتال

عناصر من قوات الأسد بريف دمشق - أرشيف
الأربعاء 09 مايو / أيار 2018

شنت قوات نظام الأسد والميليشيات الموالية لها اليوم الأربعاء، حملة اعتقالات طالت عشرات الشبان من أبناء مدينة دوما بريف دمشق ممن رفضوا التهجير نحو الشمال السوري، وساقتهم لجهة مجهولة.

وأفاد ناشطون إعلاميون، أن حملة الاعتقالات طالت فئة الشباب من مواليد 1990 وحتى 1999، لتجنيدهم ضمن قوات النظام والزج بهم إلى جبهات القتال، حيث شوهدت ثلاث حافلات مليئة بالشبان تخرج من المدينة.

ويشكل هذا الفعل خرقا للاتفاق المبرم بين "جيش الإسلام" ممثلا عن المعارضة السورية والضامن الروسي، الذي تعهد بتسوية أوضاع الشباب الرافضين للتهجير نحو الشمال السوري، وعدم سوقهم للخدمة الإلزامية بقوات النظام لمدة ستة أشهر.

وكان "جيش الإسلام" قد توصل إلى اتفاق، الشهر المنصرم بضمانة روسية، بعد حملة عسكرية شرسة على دوما والغوطة الشرقية، استشهد وأصيب خلالها مئات المدنيين، نتيجة قصف النظام للأحياء السكنية بمئات الغارات الجوية والقذائف، وأتبعها بثلاث ضربات كيماوية.

ونصّ الاتفاق على خروج مقاتلي "جيش الإسلام" مع عائلاتهم ومن يرغب من المدنيين، و"تسوية أوضاع" الراغبين بالبقاء في دوما، وضمان عدم ملاحقتهم أو سوقهم للخدمة الإلزامية والاحتياطية قبل 6 شهور، بحسب ما ذكرته اللجنة المدنية المشاركة في المفاوضات مع الروس.

وتضمن الاتفاق، بحسب بيان اللجنة المدنية، دخول الشرطة العسكرية الروسية كـ"ضامن" لعدم دخول قوات النظام إلى دوما، وضمان عودة الطلاب المنقطعين عن الجامعات إلى مقاعدهم الدراسية بعد "تسوية أوضاعهم".

اقرأ أيضا: انسحاب ترامب من الاتفاق النووي "انتصارا" لنتنياهو.. ومحللون: إيران وإسرائيل نذر حرب ساحتها سوريا

المصدر: 
السورية نت

تعليقات