دبلوماسيون أمريكيون يغادرون سورية.. وبدءُ "المراحل المبكرة" لانسحاب القوات العسكرية

قوات أمريكي في شمال شرق سورية - الصورة من الانترنت
الاثنين 14 أكتوبر / تشرين الأول 2019

نقلت وكالة "رويترز"، عن "مسؤول أمريكي، أن فريقاً دبلوماسياً أمريكياً، غادر شمال شرق سورية، اليوم الإثنين، متحدثاً عن بدء مراحل سحب القوات العسكرية الأمريكية.

وقال المسؤول  الذي لم تسمهِ الوكالة، إن الفريق الدبلوماسي الأمريكي، الذي غادر شمال شرق سورية، كان يعمل في مشروعات لـ"إرساء الاستقرار"، ولكنه غادر اليوم، في ضوء التطورات المتسارعة، بالمناطق الخاضعة لـ"قسد"، شمال شرق البلاد.

وتحدث ذات المسؤول، عن أن القوات الأمريكية لا تزال في سورية، لكن المراحل المبكرة من الانسحاب بدأت، دون ذكر تفاصيل.

يأتي هذا، بعد يوم واحد، من حديث مسؤولات أمريكيان، عن أن واشنطن، تبحث خططاً لسحب معظم القوات من شمال سورية "في الأيام المقبلة".

وكان وزير الدفاع الأمريكي، مارك إسبر، قد تحدث أمس، عن أنه يعمل بناءً على أوامر من الرئيس دونالد ترامب، لبدء تنفيذ انسحاب القوات من شمال سورية، حيث يوجد نحو ألف جندي أمريكي، دون أن يحدد موعداً أو جدولاً زمنياً واضحاً، لكنه قال إن الانسحاب سيتم "بأمان وفي أسرع وقت ممكن".

وقال إسبر "نتوقع بشدة أن يبرم الأكراد السوريون اتفاقاً مع القوات السورية والروسية"، وذلك قبل ساعات من إعلان "قسد" تحالفها مع قوات نظام الأسد، وبدء الأخيرة التقدم لمناطق كانت خارج سيطرتها، في الرقة والحسكة، حيث تُسيطر "قسد".

وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بَرَّر السبت، قرار سحبه قوات بلاده، من سورية، بقوله "لا أعتقد أن جنودنا يجب أن يكونوا هناك طوال الخمسين عاماً القادمة لحراسة الحدود بين تركيا وسورية، عندما لا نستطيع حراسة حدودنا في الداخل".

وأضاف ترامب، خلال كلمةٍ في مؤتمر سنوي للمحافظين المتدينين في واشنطن، مشيراً إلى القوى الكردية السورية التي تحالفت مع بلاده "لا تنسى أنهم يقاتلون من أجل أرضهم. لم يساعدوننا في القتال من أجل أرضنا. هم يقاتلون من أجل أرضهم وهذا أمر جيد لكننا ساعدناهم".

المصدر: 
السورية.نت - رويترز