دخول تركيا لجرابلس خلق فرصةً للحل في سورية

المواد المنشورة والمترجمة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر مؤسسة السورية.نت

ترجمة السورية نت
المؤلف: 

تشكل العملية التركية في سورية  مدخلاً جديداً وهاماً في القضية السورية الممتدة منذ خمس سنوات والتي أصبحت محكومة بتدخل العديد من القوى العالمية الهامة.

والمحاولات التي تتم عبر العلاقة بين حزب الاتحاد الديمقراطي وداعش لتحقيق تغيير ديمغرافي على الأراضي السورية، خارج إرادة ورغبة الشعب السوري، وخلال هذه المحنة كان الطرف الذي دفع الفاتورة باهظاً مع الشعب السوري فقط تركيا.

أعلنت تركيا وبعملية جرابلس قبل كل شيء بأنه من غير الممكن أن يستمر الحال على ما هو عليه الآن بأي شكل من الأشكال. وبما أن تركيا عضو في حلف الناتو فإن عملية جرابلس هامة جداً بالنسبة لموضوع أمان دول الحلف، وعبر هذه العملية ولأول مرة بعد ثلاث سنوات لم يبقَ فعلياً حدودٌ لحلف الناتو مع تنظيم داعش، وبالرغم من استمرار التهديد الناتج عن وجود مناطق أخرى من حدود الناتو كـ"عفرين وعين العرب" مع تنظيماتْ إرهابية إلا أنه على الأقل تم تنظيف الحدود من داعش وهذا له أهمية خاصة.

قال رئيس الوزراء التركي بعد مؤتمر حزب العدالة والتنمية في 22 حزيران بأنهم سيقومون بزيادة عدد الأصدقاء والتقليل من عدد الأعداء، وهذا الكلام كان إشارةً لقدوم تغيير كبير في السياسية الخارجية.

وحقاً قامت تركيا وعبر حكومتها الـ65 وبقيادة رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان، ورئيس الوزراء بن علي يلدرم، بتحقيق نتائج في المحادثات المستمرة مع إسرائيل منذ فترة طويلة، وتم القيام بعدة خطوات هامة في تحسين العلاقة مع روسيا والتي تأزمت نتيجة إسقاط الطائرة الروسية.

وبالتوازي مع محاولة الانقلاب في 15 تموز والتي كان أحد أهم أسبابها الخطوات الهامة والشديدة التي تمت في السياسة الخارجية، وكانت خطوة في اتجاه تخريب ما حققته تركيا وخصوصاً في مناطق الأزمة في المنطقة كالعراق وسورية، وغايتها كانت إضعاف وجود تركيا المادي والسياسي في المنطقة، وإبقاؤها خارج نطاق التأثير في السياسية الخارجية، ويجب قراءة عملية جرابلس عبر هذا الإطار.

تطبيع العلاقات التركية مع روسيا والدخول في حوارات مع إيران بخصوص المشاكل الإقليمية كانا عاملين مهمين في إنجاح عملية جرابلس.

وبالتأكيد فإن العامل الأكثر تأثيراً بعيداً عن هذه العوامل هو عودة الجيش التركي بعد محاولة الإنقلاب بشكل أقوى وأكثر تماسكاً، وخصوصاً ما حققه فشل الإنقلاب في المحيط الدولي لتركيا من إظهار وقوف الشعب وراء حكومةٍ قوية.

وبالنتيجة فإن عملية جرابلس فعلياً قامت بخطوة في مواجهة تغيير الخرائط في المنطقة، ومن جهة أخرى قامت بتقوية يد تركيا من طرف، ومن طرفٍ آخر يد المعارضة السورية المعتدلة في محادثات جنيف للسلام.

وأظهرت تركيا للعالم كله بأنها لن تسمح بأن يقوم أي تنظيمٍ إرهابي بالتحكم في شمال سورية والتخطيط للانفصال عن سورية أو الإعلان عن حكمٍ خاص... ألخ، وتم إغلاق الباب أمامها وأمام الخطط المشابهة التي يتم اللعب بالواقع الديمغرافي لتحقيق هذه الخطط.

وتركيا بهذه الحركة خلقت فرصةً هامة وجديدة فيما يخص سورية أيضاً، حيث تحققت عملية جرابلس في وقتٍ نامت القوى الأقليمية عما يحدث في سورية، فعملية جرابلس هدفت للحفاظ على وحدة الأراضي السورية.

وفي الحقيقة ومهما كانت هذه العملية هامة بالنسبة للمعارضة المعتدلة إلا أنها وبالتدقيق فيها تقويةٌ لنظام دمشق في حال كان لديه رغبةٌ في السلام، فسوريا موحدة هامة لتحقيق التغيير الديمقراطي وخلقت عملية جرابلس بيئةً مناسبة للحل.

حسناً كيف ستكون السياسة التركية الخارجية في المرحلة المقبلة؟ يبدو من الآن  واضحاً بأن تركيا ستدخل في عملية حوار مع الفاعلين الأقليميين بشكل فعال أكثر، بدأت المحاورة الدولية في المنطقة بالتشكل بناءً على القضية السورية التي امتدت لسنوات حتى الآن، على طرف هناك من يرغب بإنهاء الحرب، مع ضمان الحفاظ على وحدة أراضي سورية وعدم القبول بوجود أي تهديد مستقبلي لوحدة الأراضي هذه ويتضمن: تركيا، إيران وروسيا، بينما على الطرف الآخر من الصراع يوجد من يؤمن بإمكانية حل هذه القضية عبر منظمات إرهابية كـPYD  وYPG  وداعش، وهي الولايات المتحدة الأمريكية والأطراف التي تلحقها في المنطقة والتي خفضت من درجة التعاون والحوار لأقل مستوى.

هذا الوضع الذي يشير إلى "القوة المطلقة" للولايات المتحدة يذكرنا بالمرحلة اللاحقة للحرب الباردة والتي تفجرت في أزمات البلقان وخلال تلك المرحلة كان بيل كلينتون يسير وفق سياسة " التعامل الانتقائي".

وبالرغم من كل شيء إلا إن مبدأ كلينتون أيضاً ومن منظور ما، يقف على ضرورة إعطاء الحق لطرفٍ ما.

تركيا وعبر عملية جرابلس قامت وبشكل واضح وقوي بإفشال الخرائط التي تم تجهيزها لها.

فبالإضافة إلى تنظيف الحدود الجنوبية من تنظيمٍ يشكل تهديداً للناتو إلا أن عملية جرابلس أحدثت نوعاً من الأمان الإقليمي.

يعني وبالرغم من عدم تقديم الناتو والولايات المتحدة أي تصور سياسي، ولم يقوموا بالإصغاء لتحذيرات تركيا، إلا أن تركيا وعبر قيامها بخطوة خطرة أنقذت الناتو والولايات المتحدة في آن واحد.

إن استمرت الولايات المتحدة وحلف الناتو بصم آذانهم عن أقوال تركيا، عند ذاك لن تستطيع حتى تركيا إنقاذ موقع وتحالف الولايات المتحدة في المنطقة.

فليكن معلوماً أننا قد بلّغنا الأمر.

تعليقات