دفن لاجئ سوري وابنه في أولى جنازات ضحايا اعتداء نيوزيلندا

دفن لاجئ سوري وابنه في أولى جنازات ضحايا اعتداء نيوزيلندا
الأربعاء 20 مارس / آذار 2019

أقيمت مراسم دفن لاجئ سوري وابنه، اليوم الأربعاء في أولى جنازات ضحايا الاعتداء على مسجدي كرايست تشيرش في نيوزيلندا، في وقت يترقّب النيوزيلنديون وداعا مؤثرا للقتلى.

وصباحا تجمّع مئات المشيّعين في مقبرة قرب مسجد لينوود لدفن خالد مصطفى (44 عاما) وابنه حمزة (15 عاما) اللذين قتلا في مسجد النور، حيث وقع أول اعتداء.

وكان مصطفى قد لجأ مع عائلته إلى نيوزيلندا العام الماضي هربا من الحرب في سوريا قبل أن يتحوّل أملهم بحياة آمنة إلى مأساة.

وفي حديثها عن المأساة التي تعيشها عائلة مصطفى قالت رئيسة الوزراء النيوزيلندية "أعجز عن التعبير عن مدى شعوري بالإحباط لقدوم عائلة إلى هنا طلبا للجوء ولملاذ آمن"، مضيفة "كان يجب ان يكونوا آمنين هنا".

وكان حمزة اتّصل عند بدء الاعتداء مذعورا بوالدته التي قالت لموقع إعلامي إلكتروني نيوزيلندي "ثم سمعت إطلاق نار وصراخه وبعدها لم أسمع صوته مجددا".

ولخالد زوجة وابنة وابن يدعى زيد يبلغ 13 عاما جرح في الاعتداء.

وفي مشهد مؤثر رفع زيد جالسا على كرسي نقال يديه لأداء الصلاة على روح والده وشقيقه محاطا بحشد من المشيّعين.

وصرّح جميل البيزة الذي جاء من سيدني للمشاركة في التشييع لوكالة "فرانس برس" أن زيد قال خلال مراسم الدفن إنه ما كان يجب أن يبقى حيا بل أن يدفن مع والده وشقيقه.

وقد شارك في التشييع اللاجئ الأفغاني عبد العزيز الذي تصدّى لمطلق النار في مسجد لينوود، وقد احتضنه مشيّعون كثر.

وفي مؤشر للتوترات القائمة، قال مشيّعون إنهم تبلّغوا بإجراءات الإخلاء الواجب اتّباعها في حال حدوث أي طارئ خلال التشييع.

وأقيمت الأربعاء ستة مراسم دفن أخرى.

جبهة موحّدة

ووجّه الاتّهام للأسترالي برينتون تارنت (28 عاما) المؤمن بتفوّق العرق الأبيض بقتل 50 شخصا كانوا يؤدون صلاة الجمعة في مسجدي "النور" و"لينوود" في كرايست تشيرش في جنوب نيوزيلندا وجرح العشرات في اعتداء بثّه مباشرة على الإنترنت.

وسلّطت استعانة الأسترالي المشتبه به بوسائل التواصل الاجتماعي الضوء على استخدام المتطرّفين لهذه المنصّات، وقد دعت رئيسة الوزراء النيوزيلندية جاسيندا أرديرن الأربعاء إلى تشكيل "جبهة موحّدة" من أجل التصدي لهذه الظاهرة.

والأربعاء قالت أرديرن التي تعهّدت بتشديد قوانين حيازة الأسلحة في نيوزيلندا بعد الاعتداء إن العالم بحاجة لمواجهة المخاطر التي تطرحها وسائل التواصل الاجتماعي.

وقالت في مؤتمر صحافي في كرايست تشيرش "علينا أن نشكّل جبهة موحّدة للتصدي لقضية تتطلب اهتماما عالميا".

وتابعت أن "واقعة استخدام منصّات وسائل التواصل الاجتماعي لنشر العنف ومواد تحض على العنف لا تقتصر على نيوزيلندا".

واليوم وجّهت نيوزيلندا الاتّهام لشخص ثان قام بمشاركة محتوى البث التدفقي للاعتداء.

وغداة توقيفه وُجّهت الأربعاء إلى فيليب آربس (44 عاما) تهمتا توزيع مواد تحظرها قوانين تنظيم قطاع الأفلام وقد وضع قيد التوقيف الاحتياطي بعد مثوله أمام محكمة منطقة كرايست تشيرش.

وقد مثل مراهق هذا الأسبوع أمام المحكمة بالتهمة نفسها.

اقرأ أيضا: ألمانيا.. خطة لخفض الدعم المخصص للاجئين تواجه انتقادات واسعة

المصدر: 
أ ف ب - السورية نت

تعليقات