دوام إلزامي لدارسي الروسية والفارسية بجامعة دمشق.. وكاميرات لمراقبة الطلاب

دوام إلزامي بنسبة 70 % لطلاب اللغتين الفارسية والروسية في كلية الآداب بجامعة دمشق
الاثنين 18 فبراير / شباط 2019

قالت عميدة كلية الآداب في دمشق، فاتنة الشعال، إنه سيتم إلزام طلاب قسمي اللغتين الفارسية، والروسية بنسبة 75 % من الحضور، مشيرةً أن الكلية ستضع كاميرات مراقبة لـ"مراقبة الأداء"، بحسب تعبيرها.

وجاء ذلك في تصريحات لصحيفة "الوطن" الموالية لنظام الأسد، نشرتها اليوم الإثنين، وقالت الشعال إنه "تم تحديد نسبة دوام للطلاب 75 بالمئة وخاصة في أقسام اللغات الجديدة، كقسم اللغة الفارسية والروسية والإسبانية التي تحتاج إلى دوام".

وأوضحت أن الإلزام بالدوام لبقية الأقسام هو من مهمة "أعضاء الهيئة التدريسية الذين يجب عليهم أن ينبهوا الطلاب في ضرورة الحضور".

وعززت كل من إيران وروسيا من نفوذهما في القطاع التعليمي في سوريا، وفي نوفمبر/ تشرين الثاني 2014، افتتحت روسيا قسماً للغتها في جامعة دمشق، كذلك أدخلت وزارة التربية في حكومة النظام اللغة الروسية بالمناهج الدراسية، بدءاً من مرحلة التعليم الأساسي الحلقة الثانية في العام الدراسي 2014-2015.

أما بالنسبة لإيران، فإنها استطاعت هي الأخرى افتتاح قسم لتعليم اللغة الفارسية في جامعة دمشق، بالإضافة إلى قسمين آخرين في جامعة تشرين باللاذقية، وجامعة البعث في حمص.

وفي سياق متصل، قالت الشعال إنه سيتم وضع كاميرات مراقبة ضمن مدرجات كلية الآداب، وبررت ذلك بقولها إن الهدف "مراقبة أداء الدكاترة والطلاب"، بحسب تعبيرها.

من جانبها، شددت الدكتورة في قسم اللغة الإنجليزية بجامعة دمشق ريما الحكيم، على ضرورة إلزام الطلاب بالدوام، وقالت إن "هنالك عدة حلول لتحسين المخرجات التعليمية في كلية الآداب كوجود آلية تمنع الطالب من أن يأخذ شهادته وهو في منزله سواء كان يقطن داخل البلد أم خارجه، من خلال ضبط دوام الطلاب وإمكانية تشعيب الإعطاء رغم صعوبته بسبب قلة المدرجات".

يذكر أن جامعة دمشق أصدرت بياناً في نهاية العام 2017، أعلنت فيه توجيه عقوبة الإنذار المسجل، للمتغيبين عن المراقبات الامتحانية والدوام في الجامعة، محذرة من أن المتغيبين ستُرسل أسماؤهم إلى  رئاسة الجامعة وشعب التجنيد العسكرية.

اقرأ أيضاً: "دير شبيغل": جميل الحسن يتعالج في لبنان وألمانيا تطالب بيروت بتسليمه

المصدر: 
السورية نت