"رجال الكرامة" ترفض مقترحا روسيا في قضية "مختطفي السويداء"

مشايخ من حركة "رجال الكرامة" في السويداء - أرشيف
الأحد 12 أغسطس / آب 2018

رفضت حركة "رجال الكرامة" في السويداء مقترحات روسية بنقل عشائر من بادية المحافظة إلى درعا، وعقد أجتماعات أو لقاءات مع أي جهة حتى عودة مختطفي السويداء لدى تنظيم "الدولة الإسلامية".

ونقلت شبكة  "السويداء 24 "، أن "وفدا من الجيش الروسي اجتمع  مع وجهاء من محافظة درعا أمس وطلب الوفد خلال الاجتماع اللقاء بقائد الحركة يحيى الحجار الذي يرفض حضور أي اجتماع حتى عودة مختطفي السويداء".

وأضافت الشبكة أنه بعد إصرار الوفد الروسي، تم الاجتماع مساء في منزل الشيخ "الحجار" بقرية شنيرة، و دام حوالي ساعتين قدم فيه الجانب الروسي عدة مقترحات، من بينها موافقة الحركة على نقل 2000 مواطن من عشائر البادية العالقين في أطراف بادية السويداء إلى محافظة درعا، وذلك "مراعاة لظروفهم الإنسانية السيئة" حسب وصف الوفد الروسي.

وبحسب "السويداء 24" تم رفض المقترح بشدة من قبل "الحجار" معتبراً أن "قضية مختطفي السويداء لدى تنظيم داعش هي الأولوية في الوقت الحالي".

وجاء رفض المقترح من قبل "الحجار"، بحسب المصدر، خوفا من نقل شخصيات من العشائر متعاملين مع "تنظيم الدولة" ومتورطين في الهجمات الأخيرة، وبالتالي نجاتهم من المحاسبة، مشدداً على أن قضية النساء والأطفال المختطفين، هي الأهم بالنسبة لـ"رجال الكرامة"، ويجب أن تكون الأولوية لدى جميع الأطراف التي تحارب "الإرهاب".

الوفد الروسي دعا الشيخ "الحجار" لحضور اجتماع سيعقد لاحقاً في دمشق مع مسؤولين من موسكو، وسيحضره وجهاء ورجال دين ومسؤولين من المنطقة الجنوبية في سوريا، إلا أن قائد "رجال الكرامة" رد بحسب الشبكة: "لن نحضر أي اجتماعات ولن نعقد لقاءات في أي مكان حتى تحرير مختطفينا".

النظام يتحمل المسؤولية

وحمل مصدر في قيادة الحركة مسؤولية التقصير، في مواجهة "هجمات السويداء" لنظام بشار الأسد، بعد نقله عناصر "تنظيم الدولة" من مخيم اليرموك إلى بادية السويداء، دون توفير أي وسائل حماية للمواطنين في الريف الشرقي، فضلاً عن خطوات أخرى اتخذتها قبل الهجوم وصفها المصدر بالمثيرة للريبة.

وسادت في السويداء حالة من الاحتقان الشعبي، مع تحميل أبناء المدينة نظام الأسد مسؤولية ما حصل، وقام مشيعين في مدينة الشهبا بالسويداء، حينها  بطرد المحافظ إبراهيم العشي، وقائد شرطة النظام، ووفد مرافق لهما، وذلك أثناء مشاركتهم في تشييع ضحايا الهجوم الذي شنه التنظيم.

يذكر أن حركة "رجال الكرامة" تعتبر أكبر الفصائل المحلية في السويداء، وتشكلت قبل 4 سنوات وتبنت موقف الحياد من الأحداث في سوريا.

اقرأ أيضا: منزل قدري جميل في قرى الأسد يتعرض للسرقة "على مراحل"

المصدر: 
السورية نت

تعليقات