رجل أعمال مقرب وداعم للنظام يطلق حملة "راجعين يا سورية"

مازن الترزي ـ أرشيف
الأربعاء 29 أبريل / نيسان 2015

أعلن رجل الأعمال المقرب من النظام مازن الترزي، إطلاقه حملة "راجعين يا سورية"، على مواقع التواصل الاجتماعي تتضمن دعوةً مفتوحة للشباب السوري المغترب في جميع أنحاء العالم، للعودة إلى سورية، مؤكداً أنه سيتحمل تكاليف عودة أي شاب سوري، أينما وُجد، إلى وطنه، ولافتاً إلى أن الهدف من الحملة مساعدة الشباب السوريين غير القادرين على العودة، على حد زعمه.

والترزي المقيم أصلاً خارج سورية، حيث يعيش منذ سنوات في الكويت، لم يتكفل إلا بأجرة النقل، متجاهلاً أن كثيراً من السوريين فقدوا بيوتهم، وأعمالهم، وقد هربوا من حرب مازالت مشتعلة في البلاد، هذا عدا من هو مطلوب منهم لقوات النظام ومخابراته الأمنية.

وادعى الترزي أن حملته التي أطلقها اليوم وتستمر حتى 1 سبتمبر/ أيلول، حسبما أورد في صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" تلقت منذ الليلة الماضية، وحتى اليوم، 225 طلباً، منها 17 من السويد، و110 من القاهرة، و38 من السودان، و22 من الكويت، و3 من الولايات المتحدة، و9 من سلطنة عمان، و16 من الإمارات العربية المتحدة، و7 من قطر، و3 من البحرين، مؤكداً أنه خلال 24 ساعةً ستكون تذاكر العودة بحوزتهم.

وبحسب تصريحات الترزي لوكالة أنباء النظام "سانا" فإن على الراغب بالعودة، إرسال صورة عن جواز سفره وعنوانه في بلد الاغتراب، وخلال 48 ساعة، سيتم إرسال تذكرة إلكترونية له إلى العنوان الإلكتروني لحملة "راجعين يا سورية"، متوقعاً ازدياد عدد الراغبين بالعودة إلى سورية خلال الفترة القادمة.

جدير بالذكر أن الترزي من أكثر رجال الأعمال الداعمين لنظام الأسد، حيث خصص في يونيو/ حزيران 2014 طائرة ﻋﻠﻰ ﻧﻔﻘﺘﻪ ﺍﻟﺨﺎﺻﺔ ﻟﻨﻘﻞ ﺍﻟﺴﻮﺭﻳﻴﻦ ﻣﻦ ﺍﻟﻜﻮﻳﺖ ﺇﻟﻰ ﺳﻮﺭﻳﺔ، ﺫﻫﺎﺑاً ﻭإياباً، وذلك كي ﻴشاركوا ﻓي انتخابات الدم الصورية التي فاز بها بشار الأسد العام الماضي، وبالمقابل فإن الترزي من المستفيدين من فساد نظام الأسد، حيث يشارك أركان النظام بأعمال تجارية

وفي مارس/ آذار الماضي استحوذ على فندق ومنتجع شيراتون صيدنايا، الذي يقع في بلدة صيدنايا في ريف دمشق، والتي تتميز بالسياحة الدينية وتقع على أرضها أقدم الكنائس المسيحية، وتبلغ قيمة الفندق أكثر من 11 مليون يورو، ويقع على مساحة 30 ألف متر مربع ويتكون من خمسة وتسعين غرفة و15 جناحاً و30 شاليهاً ومطاعماً ومسبحاً أولنبياً ومواقف سيارات.

وأعلن الترزي عن عزمه ترقية الفندق والمنتجع إلى فئة 7 نجوم وتزويده بمدينة ترفيهية وأسطول باصات فخمة. في وقت لا يجد فيه السوريون ما يؤمنون به قوت يومهم، بعد أن فتكت الحرب بمداخيلهم وأفقدتهم مصادر أعمالهم التي كانت تؤمن نفقاتهم ونفقات أسرهم.

المصدر: 
السورية نت

تعليقات