ردا على دعوة بوتين.. ألمانيا : لاحديث عن إعادة الإعمار قبل الاتفاق السياسي بسوريا

من اجتماع بوتين مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل - أرشيف
الاثنين 20 أغسطس / آب 2018

اعتبرت الحكومة الألمانية النقاش الذي تديره روسيا بشأن إعادة إعمار المناطق المدمرة بسوريا أمرا سابقا لأوانه. وقال المتحدث باسم الحكومة الألمانية شتفن زايبرت اليوم الاثنين، بالعاصمة الألمانية برلين إنه يجب السعي أولا للتوصل إلى "اتفاق سلام سياسي في البداية" في سوريا.

وأضاف زايبرت قائلا: "لذلك ليس منطقيا الآن بالنسبة للحكومة الألمانية أن تنشغل بمسألة إعادة الإعمار التي ستكون ضرورية بعد ذلك". وأشار إلى أنه صحيح أن المعارك هدأت في بعض المناطق، إلا أن هناك خطر حدوث "كارثة إنسانية" في محافظة إدلب.

تصريح المسؤول الألماني يأتي بعد يومين من زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى برلين ولقائه بميركل، لمناقشة الملف السوري وملفات إقليمية أخرى، حيث تركز موسكو على ملف إعادة الإعمار واللاجئين السوريين.

وسبق  لبوتين أن ناشد دول الاتحاد الأوروبي بتقديم مساعدة في إعادة إعمار سوريا، وناقش بوتين إمكانات تحقيق استقرار في البلاد خلال مباحثاته الأخيرة مع ميركل أول أمس السبت في ألمانيا.

وتعول روسيا التي تدعم نظام الأسد على أن الأوروبيين سيشاركون أيضا في إعادة إعمار المدن المدمرة بالنظر إلى احتمالية عودة لاجئين سوريين إلى بلادهم، ولكن الأوروبيين يتريثون لأن كثيرا من اللاجئين ربما يرغبون في البقاء بالخارج، طالما لم يتم التوصل لاتفاق سلام، وذلك بدافع الخوف من الاضطهاد على يد النظام في بلدهم.

وتُكثف روسيا من جهودها لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلدهم رغم المخاطر التي يخشاها اللاجئون في سوريا، على رأسها عمليات الاعتقال والانتقام المستمرة من قبل النظام للمعارضن له، فضلاً عن دمار جزء كبير من البنية التحتية للمدن التي شن النظام عمليات عسكرية عليها، وهي التي ينحدر منها العدد الأكبر من اللاجئين، كـ حلب، وأرياف دمشق.

اقرأ أيضا: بحجج إعادة الإعمار واللاجئين.. صحيفة: ضغوط على الحريري للتطبيع مع نظام الأسد

المصدر: 
DW - السورية نت

تعليقات