رد فيها على الحملة التي استهدفتهم.. تصريحات جديدة لوزير الداخلية التركي حول السوريين

سوريون في معبر باب السلامة الحدودي مع تركيا - أرشيف
الاثنين 07 يناير / كانون الثاني 2019

أطلق وزير الداخلية التركي "سليمان صويلو" تصريحات جديدة توضح حقيقة بعض المعلومات عن اللاجئين السوريين في تركيا، وذلك خلال لقاء صحفي مع موقع  "خبر تورك" ترجمت "السورية نت" بعضاً مما جاء فيه.

الوزير بدأ بالتطرق إلى موضوع الفيديو المنتشر لمجموعة من السوريين في تقسيم منذ عدة أيام والجدل الكبير في وسائل الإعلام حوله، والحملات والمقاربات الإعلامية أحادية الاتجاه التي يشنها البعض حول السوريين، مؤكداً أن المقاربة العرقية للأشخاص المؤيدين لحملة "لا أريد السوريين" هي مقاربة قصيرة النظر وأن المسألة بحاجة لتحليل سياسي ونفسي عميق .

وأضاف: "ما هي الأجوبة  على أمور مثل إنهم لا ينتظرون بالدور في المستشفيات،  جنودنا يستشهدون في سوريا بينما رجالهم يستمتعون بوقتهم؟".

وأكد في الإطار، انتشار الكثير من الأفكار المغلوطة  حول السوريين في تركيا، مثل عدم الانتظار في المستشفيات والدخول إلى الجامعات بدون امتحان والكثير غيرها، مثل الحصول على بيوت بالمجان من التوكي، وهذه جميعها كذب حسبما أكد الوزير.

"صويلو" أضاف معلومة أخرى حول السوريين في تركيا، وهي أن 62 بالمئة من السوريين  داخل تركيا هم من سكان مناطق "الميثاق الوطني" ( وهي حدود الدول العثمانية في أخر عمرها)، في إشارة للارتباط بين تركيا وتلك المناطق تاريخياً ووجود صلة وأهمية كبيرة لهذه المناطق، مضيفاً: "لقد قاتلن سوياً في معركة جناق قلعة، وهذا يعكس الأخوة بيننا".

كما عرض الوزير أعداد الشهداء السوريين في تلك المعركة بقوله، إن 1102 سورياً استشهدوا في معركة "جناق قلعة" الشهيرة بين الدولة العثمانية والغرب، والتي تعد نقطة تحول تاريخية مهمة (منهم 67 من دير الزور و 91 من دمشق و129 من إدلب ومن حلب 544) ، وأن السوريين بذلوا 71 ألف شهيد (عسكري) خلال قتالهم ضد نظام الأسد والتنظيمات الإرهابية المختلفة؛  مثل "ي ب ج" و غيرها، وهذا حسب رأي الوزير إجابة لمن يسألون لماذا السوريين هنا ولا يقاتلون في بلدهم.

الوزير أكد أن موضوع السوريين غير مرتبط بهم فقط، بل هو أمر يخص تركيا وأمنها ووحدتها، منوهاً إلى وجود أكثر من ثلاثة ملايين ونصف لاجئ سوري في تركيا، بعضهم سيعود وبعضهم سيبقي مشيراً إلى إتمام منح الجنسية التركية لـ76 ألف سوري، منهم 5292 مدرساً، و1432 مهندساً و743 طبيباً، و427 مديراً، و1235 من أصحاب المهن الحرة.

اقرأ أيضاً: كاتب تركي يرد على هاشتاغ "لا نريد سوريين في بلدنا".. لمن حمّل مسؤولية التجييش؟

المصدر: 
السورية نت

تعليقات