رغم الزهو.. روسيا تعاني في سوريا

المواد المنشورة والمترجمة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر مؤسسة السورية.نت

5/7/2017
العرب القطرية

لا يحتاج المراقب لكثير من الذكاء، ولا المتابعة الحثيثة كي يلمس ذلك اللهاث الروسي خلف الأميركان، من أجل التوصل إلى تسوية في سوريا. وحين تتصدر المسألة السورية أجندة الاتصال الهاتفي اليتيم بين بوتن وترمب (بانتظار اللقاء القادم)، فهذا لا يعكس الاهتمام الأميركي، بقدر ما يعكس الحرص الروسي على التوصل إلى تسوية هناك، والسبب أن لا شيء تخسره أميركا في سوريا، ويدفعها للحرص على إنهاء الصراع، بل إن العكس هو الذي حدث، فها هي بعد 6 سنوات من الصراع تجد لها موطئ قدم في هذا البلد، بخاصة عبر القوى الكردية.

وحين يقول لافروف بنبرة أقرب إلى الذل، إن وجهة النظر الأميركية قد أخذت بنظر الاعتبار في صياغة خطة المناطق الآمنة في سوريا، وهو صحيح بالطبع لأنها تجاهلت المناطق التي يتواجدون فيها (عبر الأكراد)، فإن ذلك يعكس حرص موسكو على إرضاء واشنطن، ودفعها إلى دعم الخطة التي يعوّل عليها البعض، ومنهم الروس، كمحطة لإنهاء الصراع، والتي تعكس بدورها اعترافاً باستحالة الحسم العسكري، مع أن السيطرة على كامل التراب السوري (كم سيستغرق ذلك لو كان ممكناً؟) لن يوقف النزاع لسنوات طويلة في زمن العنف السهل والرخيص، وفي ظل ثارات لا حدود لها.

في مقابلته المطوّلة الشهيرة مع الصحافي غولدنبرع في «أتلانتيك»، قال أوباما ما مضمونه، إن بوتن قد ورّط نفسه في سوريا، فلماذا علينا أن نخرجه من ورطته؟ ويبدو أن ترمب لن يغير الكثير في هذه القناعة، ولا الخطة، هو الذي أوكل للبنتاغون مهمة تحديد مسار التحرك في سوريا والعراق.
لا حاجة لاستعادة ما قلناه مراراً حول الاستراتيجية الأميركية في سوريا، والتي جاءت صدى للرغبة الإسرائيلية في تحويل سوريا لثقب أسود يستنزف جميع أعدائها، وهي الاستراتيجية التي تأكدت أكثر بعد دخول الروس على الخط كقوة دولية صاعدة تحاول تحدي النفوذ الأميركي في العالم.

اليوم، يدرك بوتن تماماً هذه الرغبة الأميركية في توريطه أكثر فأكثر في سوريا، في الوقت الذي يدرك هو العجز عن الحسم العسكري السريع، في ظل تهالك ما تبقى من جيش بشار، وضعف الميليشيات الشيعية واستنزافها، ولذلك يحرص كل الحرص على إيجاد سبيل للتفاهم مع ترمب على أمل إيجاد مخرج مشرّف من الورطة، مع أن تعقيدات الأزمة أكبر من ترمب، وإن اعتقد بوتن أن بوسعه (أي ترمب) الضغط على داعمي المعارضة من العرب، فضلاً عن تركيا.
لا شيء يعكس حجم ورطة الروس من غطرسة نتنياهو. وصمتهم عليها يؤكد ذلك تمام التأكيد (تجاهلها إعلام أدعياء الممانعة)، والسبب بالطبع أن بوتن يدرك حجم تأثير نتنياهو على ترمب، ما يعني أن غضبه سينعكس على السلوك الأميركي؛ إن في سوريا أم سواها.
في مقابلة أجرتها مطلع الشهر قبل الماضي القناة الإسرائيلية التاسعة الناطقة باللغة الروسية (هذا مهم طبعاً)، ونقل موقع صحيفة «يديعوت أحرنوت» مقتطفات منها، قال نتنياهو: «قلت لبوتن: إما أن يتفق جيشانا على تنسيق تحركاتهما في سوريا، وإما أننا سنتصادم لا محالة». وتباهى بأن الضربات الإسرائيلية في سوريا تتم «بالتنسيق مع روسيا، وبعلم بوتن، وعدم اعتراضه». وتعهد باستمرار تلك الضربات «كلما اقتضت مصالح (كيانه) ذلك»، وهو ما كان، حتى اضطرت موسكو لتبرير بعضها بالقول إنها ضد جبهة النصرة!!

لا حاجة إلى القول إن روسيا هي التي ضغطت على إيران لقبول الخطة الأخيرة بشأن المناطق الآمنة، والكثير من المواقف السابقة، بما فيها التحركات العسكرية، والسبب وراء ذلك كله هو الخوف من التورط الطويل، معطوفاً على القناعة باستحالة الحسم العسكري القريب، واليوم يبدو بوتن أكثر حرصاً على عدم إطالة النزاع، هو الذي يريد أن ينهيه قبل استضافة بلاده كأس العالم لكرة القدم العام القادم.
لا يعني ذلك أن الأطراف الأخرى مرتاحة في سوريا، لكن المؤكد أن التوصل إلى حل لن يكون من دون تخلي خامنئي عن أوهامه؛ بضغط من بوتن، مع قناعة الأخير، بأن ذلك الحل، وبقاء النظام في سوريا على حاله، ضدان لا يجتمعان.;

تعليقات