روسيا تتحدث عن احتمالية تشكيل "اللجنة الدستورية السورية" قريباً

مندوب روسيا لدى الأمم المتحدة جينادي جاتيلوف - مصدر الصورة إنترنت
الجمعة 09 أغسطس / آب 2019

كشف مندوب روسيا لدى الأمم المتحدة جينادي جاتيلوف، اليوم الجمعة، عن حدوث تطورات جديدة بما يخص "اللجنة الدستورية السورية"، مشيراً إلى أنها قد تتشكل قريباً.

وقال جاتيلوف، إن بلاده "تأمل في التوصل قريباً لاتفاق برعاية الأمم المتحدة لتشكيل اللجنة الدستورية السورية الجديدة وفي أن تجتمع هذه اللجنة في جنيف في سبتمبر أيلول"، وفق ما نقلت وكالة "رويترز" عنه.

وأضاف جاتيلوف خلال إفادة صحفية في جنيف، إنه يتوقع من مبعوث الأمم المتحدة الخاص غير بيدرسون "إعلان الاتفاق على تشكيل اللجنة قريباً بعد إتمام المفاوضات بين الحكومة السورية والمعارضة".

وعندما سئل إن كانت اللجنة ستنعقد بحلول نهاية العام، أجاب "ربما في وقت مبكر من هذا، نأمل في سبتمبر".

وتأتي تصريحات المندوب الروسي، بعد أيام من نفي رئيس "الهيئة السورية العليا للمفاوضات" المعارضة ، نصر الحريري، الاتفاق على تشكيل اللجنة الدستورية، والتي أُعلن العمل عليها في مؤتمر سوتشي بروسيا، في يناير/ كانون الثاني 2018.

وقال الحريري عبر حسابه الرسمي في "تويتر": "لا زالت مشكلة الأسماء الستة لم تحل، وبعض الأسماء مرفوضة من قبلنا بالكلية لأنها من صلب النظام"، مضيفاً : "كذلك نرفض التعديلات التي يحاول النظام تضمينها لضرب جوهر الهدف من تشكيل اللجنة، وسنستمر في رفض أي مقترح لا يتماشى مع جوهر قرارات مجلس الأمن وبيان جنيف".

يذكر أن جولة محادثات "أستانة 13"، التي اختتمت في 2 أغسطس/ آب الجاري، في العاصمة الكازاخية نور السلطان، ساد فيها "ارتياح" الدول الضامنة للمحادثات (تركيا وروسيا وإيران)، "لما تم إنجازه من تقدم في تحديد قوام ونظام عمل اللجنة الدستورية السورية"، وفق ما نقل موقع "روسيا اليوم".

وكانت "الدول الضامنة"، فشلت في "أستانة 12"، في التوصل إلى حل بشأن تشكيل "اللجنة الدستورية السورية".

وكان رئيس الهيئة العليا للتفاوض نصر الحريري، استعرض في 11 يوليو/ تموز الماضي، مع غير بيدرسون نتائج زيارة الأخير إلى دمشق، ضمن مساعيه لتسريع التوصل إلى اتفاق مع نظام الأسد بشأن تشكيل لجنة لصياغة دستور البلاد.

ولطالما أكد وفد هيئة التفاوض على أن "تكون اللجنة هي بوابة العملية السياسية وفقاً للمرجعيات الدولية وأولها القرار 2254 وضرورة تطبيق بنود هذا القرار كاملة ومتزامنة وبتراتبيتها لا أن يقدم بند على غيره من البنود ليعتبر هو الحل".

يذكر أن زيارة بيدرسون الأخيرة إلى دمشق ولقائه مع مسؤولين في نظام الأسد، هي الرابعة له منذ توليه المنصب مطلع العام الحالي، سبقها زيارة قام بها إلى موسكو، في 5 يوليو/ تموز الماضي، بحث خلالها مع المسؤولين الروس مسألة اللجنة الدستورية السورية، إذ أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف خلال لقائه بيدرسون في موسكو أن "تشكيل اللجنة الدستورية خطوة مهمة لبدء التسوية السياسية في سورية"، وفق موقع "روسيا اليوم".

ووضعت الأمم المتحدة ترتيباً خاصاً لهيكلية اللجنة الدستورية، بحيث تكون اللجنة مؤلفة من 150 عضواً، حصة النظام منهم 50 عضواً، و 50 آخرين تختارهم المعارضة السورية، بينما يتبقى 50 عضواً تختارهم الأمم المتحدة من المجتمع المدني.

المصدر: 
السورية نت