روسيا تتخذ أول إجراء لحماية قاعدتي حميميم وطرطوس بعد إسقاط طائرتها

مقاتلات روسية في قاعدة حميميم - أرشيف
الأربعاء 19 سبتمبر / أيلول 2018

أكد نائب رئيس الوزراء الروسي، يوري بوريسوف، أن قاعدتي حميميم وطرطوس الروسيتين في سوريا تزوّدان بمنظومات رقابة إلكترونية متطورة، تلبية لأمر رئيس البلاد فلاديمير بوتين.

وأعلن بوريسوف اليوم، ردا على طلب من الصحفيين توضيح تصريحات بوتين حول تعزيز الإجراءات الأمنية للمواقع والعسكريين الروس في سوريا، أن رئيس البلاد سبق أن أوعز بتعزيز حماية قاعدتي حميميم وطرطوس.

وفي إطار تطبيق هذا الأمر، اقترحت شركة "كلاشنيكوف" الروسية حلولا تقنية تقضي بتزويد القاعدتين بمنظومات الرقابة الإلكترونية المتطورة.

وقال نائب رئيس الوزراء إن العمل على تحقيق هذا الهدف يجري على قدم وساق حاليا، مشيرا إلى أن وزارة الدفاع تهتم بالموضوع.

وجاءت هذه الإجراءات على خلفية مقتل 15 عسكريا روسيا جراء إسقاط دفاعات جوية لنظام بشار الأسد مساء الاثنين بالخطأ طائرة حربية روسية من طراز "إل-20"، أثناء هجوم شنه الطيران الإسرائيلي على مواقع للنظام في محافظة اللاذقية.

يذكر أن قاعدة حميميم سبق أن تعرضت في أكثر من مرة لهجمات بطائرات مسيرة، تسببت بأضرار بالغة في الطائرات الحربية الروسية.

وأواخر أغسطس/ آب الماضي، نقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية، عن صحيفة "أزفستيا" قولها، إن القوات الروسية في سوريا، بدأت باستخدام منظومة الدفاع الجوي المعروفة باسم "بانتسير"، وذلك للتصدي للطائرات المسيّرة بدون طيار.

ونقلت الوكالة أيضاً عن الصحيفة أن "بانتسير اكتسبت قدرة مضمونة على تدمير الطائرات المسيّرة بدون طيار، وباتت تشكل خطراً مميتاً على طائرات درون"، على حد تعبيرها.

 

اقرأ أيضا: الكرملين: الأسد لم يهاتف بوتين بعد إسقاط الطائرة الروسية

المصدر: 
روسيا اليوم - السورية نت

تعليقات