روسيا تتوقع فشل قمة إسطنبول الرباعية بخصوص سورية

زعماء ألمانيا وتركيا وبريطانيا وفرنسا خلال قمة لندن- 3 ديسمبر/ كانون الأول 2019 (الأناضول)
الأربعاء 11 ديسمبر / كانون الأول 2019

تًوقّعَ مبعوث الرئيس الروسي إلى سورية، ألكسندر لافرينتيف، إخفاق قمة إسطنبول الرباعية بخصوص سورية، والتي أعلن عنها الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، وقال إنها ستُعقد في فبراير/شباط القادم، بمشاركة قادة ألمانيا وفرنسا وبريطانيا.

وقال المسؤول الروسي، في تصريحاتٍ له، بعد ختام الجولة الرابعة عشر، من مسار "آستانة"، اليوم الأربعاء، إن روسيا "يجب أن تكون حاضرة على أي حال لدى بحث أي مسائل تتعلق بالتسوية السورية، لأن روسيا لاعب محوري على الساحة السورية، ولديها علاقات جيدة مع الحكومة السورية".

ونقلت وسائل إعلام روسية، عن لافرينتيف، قوله، إن بلاده لم تدعى بعد، للمشاركة في القمة الرباعية، مشيراً إلى أن "هذا الموضوع قد يثار خلال زيارة رئيسنا إلى تركيا مطلع يناير. أظن أن أردوغان سيتطرق إلى هذه النقطة"، مُعتبراً أنه "في ظل غياب روسيا، لن يكون الأمر مثمراً بما فيه الكفاية، ومن غير الصائب توقع أن يخرج مثل هذا المؤتمر بنتيجة إيجابية".

وكان الرئيس التركي، أعلن الخميس الماضي، عزم بلاده استضافة قمة رباعية مخصصة لبحث الملف السوري، في مدينة اسطنبول، في فبراير/ شباط المقبل، بمشاركة كل من بريطانيا وألمانيا وفرنسا.

وقال أردوغان خلال حديثه لممثلي وسائل الإعلام في لندن، على هامش قمة دول حلف "الناتو"، إنه اتفق مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، ورئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، على عقد قمة رباعية في اسطنبول، على أن يجتمع الزعماء الأربعة مرة كل عام لبحث الأوضاع في سورية.

ولم يحدد الرئيس التركي، خلال حديثه للصحفيين، موعداً دقيقاً للقمة الرباعية، مكتفياً بالقول، إن الزعماء الأربعة اتفقوا على أن تكون في فبراير/ شباط المقبل، بحضور ماكرون وجونسون وميركل.

وسبق أن استضافت مدينة اسطنبول التركية قمة رباعية في أكتوبر/ تشرين الأول عام 2018، إلا أنها كانت حينها بمشاركة الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، إلى جانب زعماء تركيا وفرنسا وألمانيا، وناقشوا خلالها الوضع الميداني في سورية، والوضع في إدلب، ومسار عملية الحل السياسي.

المصدر: 
السورية.نت - وكالات