روسيا تعلن سيطرة قوات الأسد بالكامل على منبج.. دوريات روسية تسير على طول خط الاشتباك

انتشار قوات الأسد في مطار الطبقة العسكري بمحافظة الرقة- 14 أكتوبر/ تشرين الأول 2019 (سانا)
الثلاثاء 15 أكتوبر / تشرين الأول 2019

أعلنت وزارة الدفاع الروسية، سيطرة قوات الأسد، على مدينة منبج، شمال شرق محافظة حلب السورية، بعد اتفاق بين "الإدارة الذاتية" والنظام.

وأصدرت الدفاع الروسية بياناً، اليوم الثلاثاء، نشرته وكالة "ريا نوفوستي" الروسية، جاء فيه أن قوات الأسد دخلت إلى مدينة منبج والقرى المحيطة بها، بالتزامن مع تسيير دوريات روسية على طول خط التماس بين قوات الأسد والجيش التركي شمال غرب منبج.

وأضاف البيان، أن روسيا نسقت التحركات العسكرية السابقة مع تركيا، مشيراً إلى أن القوات الأمريكية التي كانت تتواجد في منبج، غادرت المنطقة باتجاه الحدود السورية العراقية.

ولم يصدر أي تعليق من الجانب التركي أو الأمريكي على البيان الروسي، بشأن دخول قوات الأسد إلى مدينة منبج بالكامل، حتى الآن.

ويأتي البيان الروسي بعد ساعات على تصريحات صادرة عن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، قال فيها، إن بلاده عازمة على "تطهير" المنطقة الممتدة من مدينة منبج السورية حتى بداية الحدود التركية مع العراق، في إطار عملية "نبع السلام".

وأضاف أردوغان، في كلمة له خلال القمة السابعة لـ"المجلس التركي" للدول الناطقة باللغة التركية في العاصمة الأذرية باكو، اليوم الثلاثاء، أن العملية العسكرية التركية شرق الفرات استطاعت منذ بدايتها وحتى اليوم، تأمين مساحة قدرها نحو ألف كيلو متر مربع شمالي سورية، وإخراج قوات "قسد" منها.

وكانت "قسد" أعلنت، عن اتفاق مع نظام الأسد، يقضي بنشر الأخيرة، عناصر على طول الحدود السورية- التركية، ودخول مدينتي عين العرب ومنبج.

وقالت "الإدارة الذاتية" في بيانها، إنه "تم الاتفاق مع الحكومة السورية التي من واجبها حماية حدود البلاد والحفاظ على السيادة السورية، كي يدخل الجيش السوري وينتشر على طول الحدود السورية التركية لمؤازرة قوات سوريا الديمقراطية لصد هذا العدوان وتحرير المناطق التي دخلها الجيش التركي".

وأضافت: "هذا الاتفاق يتيح الفرصة لتحرير باقي الأراضي والمدن السورية المحتلة من قبل الجيش التركي كعفرين وباقي المدن والبلدات السورية الأخرى".

وكانت وسائل إعلام النظام تداولت أنباءً، أمس الإثنين، عن دخول قواته لعددٍ من القرى والبلدات في محافظتي الحسكة والرقة، بالوقت الذي أكد فيه الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أنه "بالنسبة لمنبج نحن في مرحلة التنفيذ كما كنا قررنا".

وقالت وكالة أنباء النظام "سانا"، إن "وحدات من الجيش العربي السوري دخلت بلدة تل تمر بريف الحسكة الشمالي الغربي"، مُشيرة إلى أن وحدات أخرى "دخلت إلى مدينة الطبقة وريفها ومطارها العسكري وبلدة عين عيسى وعدداً كبيراً من القرى والبلدات في أرياف الرقة الجنوبي والجنوبي الغربي والشمالي".

المصدر: 
السورية نت