روسيا تقترح هدنة لـ"وقف إطلاق النار" في الغوطة الشرقية

روسيا تقترح هدنة لـ"وقف إطلاق النار في الغوطة الشرقية
الاثنين 27 نوفمبر / تشرين الثاني 2017

دعت روسيا جميع أطراف القتال في سوريا للتقيد بـ"نظام هدنة" في منطقة "خفض التصعيد" بالغوطة الشرقية يومي الـ28 والـ 29 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

وقال رئيس "المركز الروسي للمصالحة" في سوريا، الفريق سيرغي كورالينكو، خلال مؤتمر صحفي نقلته وكالة "سبوتنيك" اليوم الاثنين: "مركز التوفيق بين الأطراف المتحاربة من أجل تجنب آية انتهاكات لوقف الأعمال العدائية يدعو جميع أطراف النزاع لإجراء "نظام هدنة" في 28 و 29 نوفمبر في المنطقة رقم 3 بالغوطة الشرقية".

وقال: "تتخذ الإجراءات لإرغام مسلحي "جبهة النصرة" و"فيلق الرحمن" للالتزام بنظام الهدنة بما يتطابق مع قرار مجلس الأمن 2254 المؤرخ في 18 ديسمبر 2015 ومذكرة إنشاء مناطق خفض التصعيد المؤرخة 4 مايو 2017".

وصعد نظام الأسد خلال الأسبوعين الماضيين من قصفه لمدن وبلدات الغوطة الشرقية، ماتسبب باستشهاد وإصابة المئات.

ويأتي تصعيد النظام بعد إعلان "حركة أحرار الشام" بدء معركة "بأنهم ظلموا" والتي تهدف للسيطرة على ثكنة إدارة المركبات في مدينة حرستا.

ويعيش في الغوطة الشرقية قرابة 8 آلاف و500 رضيع أعمارهم أقل من 6 أشهر، إضافة إلى 9 آلاف و200 رضيع أعمارهم ما بين 6 أشهر وعامين.

وتقع الغوطة الشرقية ضمن إحدى مناطق "خفض التوتر" (الخالية من الاشتباكات) التي جرى تحديدها من قبل تركيا وروسيا وإيران، في إطار المباحثات التي جرت بالعاصمة الكازاخية أستانا في مايو/أيار الماضي.

ورغم إعلان روسيا في 22 يوليو/تموز الماضي سريان مفعول وقف إطلاق النار في الغوطة الشرقية، إلا أن النظام يواصل هجماته عليها دون انقطاع.

اقرأ أيضا: استهدفت سوق شعبي وأحياء سكنية.. طائرات الأسد تقتل وتجرح العشرات من أبناء الغوطة الشرقية

المصدر: 
السورية نت

تعليقات