روسيا: يجب تشكيل اللجنة الدستورية السورية خلال أيلول الجاري

المبعوث الأممي إلى سورية غير بيدرسون - المصدر: فرانس برس
الاثنين 09 سبتمبر / أيلول 2019

قالت روسيا إن تشكيل اللجنة الدستورية السورية، التي يعول عليها لوضع دستور جديد لسورية، يجب أن يكون خلال شهر سبتمبر/ أيلول الجاري.

وقال ميخائيل بوغدانوف، المبعوث الخاص للرئيس الروسي اليوم الاثنين في تصريح نقلته وسائل إعلام روسية: "ننطلق من أن تشكيل اللجنة الدستورية يجب أن ينجز هذا الشهر، ويجب تحديد موعد إطلاق عملها".

وأشار بوغدانوف إلى أن موسكو أجرت اتصالين هاتفيين مع وزيري الخارجية السعودي والتركي، وكانت هذه المسألة من بين المواضيع التي تم بحثها.

وفي وقت سابق قال المبعوث الأممي إلى سورية، غير بيدرسون إنه يتم وضع اللمسات الأخيرة على تشكيل اللجنة الدستورية السورية وفق قرار مجلس الأمن "2254".

وبحسب ما نشرت البعثة الأممية الخاصة إلى سورية عبر حسابها في "تويتر"، 28 من أغسطس/ آب الماضي، فإنه يتم وضع اللمسات الأخيرة على تشكيل اللجنة الدستورية بما يتماشى مع قرار مجلس الأمن رقم 2254، "والعمل على وقف العنف في سورية".

وتجتمع الدول الضامنة لمحادثات "آستانة" (إيران- تركيا- روسيا) على قرب تشكيل اللجنة الدستورية، المؤلفة من قائمة للنظام وقائمة للمعارضة وأخرى للمجتمع المدني، على أن تضم كل قائمة 50 اسماً.

وتم الاتفاق على قائمتي النظام والمعارضة إلا أن خلافاً حول قائمة المجتمع المدني حال دون تشكيل اللجنة الدستورية، بسبب رفض النظام لأسماء مقترحة في القائمة، إلى جانب رفض المبعوث الأممي السابق إلى سورية، ستيفان دي ميستورا، قائمة المجتمع المدني التي قدمتها روسيا.

وطرحت اللجنة الدستورية السورية في مؤتمر سوتشي الذي عقد، في يناير/كانون الثاني 2018، وتحددت مهامها بعد التشكيل في عملية مراجعة الدستور السوري ووضع دستور جديد للبلاد، على أن تتضمن 150 عضواً، 50 منهم يختارهم النظام، و50 تحددهم المعارضة، و50 ينتقيهم المبعوث الخاص للأمم المتحدة، بهدف الأخذ بآراء خبراء وممثلين عن المجتمع المدني.

وكانت المعارضة قد قدّمت، في يوليو/ تموز 2018، قائمة بمرشحيها إلى اللجنة الدستورية، وضمت ممثلين عن مكوّنات هيئة التفاوض لقوى الثورة والمعارضة السورية، من "الائتلاف الوطني السوري"، و"هيئة التنسيق الوطنية"، ومنصتي "موسكو" و"القاهرة"، والفصائل العسكرية وأعضاء مستقلين.

بينما سلّم نظام الأسد في أواخر مايو/ أيار 2018، قائمته إلى المبعوث الدولي، والتي ضمّت أعضاء وفد النظام التفاوضي إلى جنيف، ما عدا رئيس الوفد، مندوب النظام لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري، بالإضافة إلى عدد كبير من أعضاء حزب "البعث".

وبقيت مسألة قائمة المجتمع المدني عالقة حتى اليوم، بسبب رفض النظام لأسماء مقترحة في القائمة، إلى جانب رفض المبعوث الأممي السابق إلى سورية، ستيفان دي ميستورا، قائمة المجتمع المدني التي قدمتها روسيا.

وكان بيدرسون تحدث خلال إحاطة له داخل مجلس الأمن الدولي، عن أن الخلاف حول إطلاق اللجنة الدستورية أصبح "بسيطاً جداً"، متوقعا إطلاق أعمال اللجنة قبل نهاية سبتمبر/ أيلول.

وأوضح بيدرسون أن الاتفاق جرى على تعيين رئيسين للجنة الدستورية، أحدهما ممثل عن المعارضة السورية، وقال إن إطلاق اللجنة يجب أن يكون مصحوباً مع تغييرات لها تأثير على أرض الواقع، بما فيها إحراز تقدم في ملف المعتقلين والمغيبين قسراً.

المصدر: 
السورية نت

تعليقات