زراعة "الحشيش" تنمو في طرطوس.. وطلاب الجامعة الأكثر تعاطياً

زراعة الحشيش تنتشر في سوريا - صورة تعبيرية
الاثنين 22 أكتوبر / تشرين الأول 2018

لم يعد انتشار المخدرات في سوريا مقتصراً على التعاطي فقط، مع وجود الكثير من المؤشرات والقرائن على اتساع التوزيع والاتجار بها، بحسب ما أكدته صحيفة "الوطن" المحلية الموالية لنظام الأسد، وذلك ضمن تقرير نشرته اليوم الاثنين، ويسلط الضوء على مشكلة المخدرات في محافظة طرطوس، واتساعها لتشمل زراعة الحشيش والاتجار به.

وأكدت الصحيفة، إلقاء القبض وتوقيف ستة أشخاص من منطقة الشيخ بدر بريف طرطوس بعد العثور على أشجار (القنب الهندي) عندهم.

ونقلت في هذا الإطار عن مصدر مسؤول في فرع المخدرات بطرطوس، قوله: "بعد بتفتيش منزل (ح س) عثر على اثنتي عشرة شجرة قنب هندي (عدة قطع أشجار قنب هندي تم قطفها وتيبيسها بلغ وزنها 1300 غرام)".

وأضاف المصدر، بأنه تم العثور كذلك ضمن قطعة أرض عائدة لوالد ذات الشخص، على شجرتين مزروعتين ضمن مشتل قرب المنزل تم قلعهما وبلغ وزنهما 1500 غرام، وثلاث أشجار قنب هندي (حشيش) مزروعة ضمن أصيص ترابي تم قلعها وبلغ وزنها 600 غرام، وعلى كمية من بذور القنب الهندي الصالحة للزراعة بلغ وزنها 475 غراماً، وعلى قطعة من الحشيش بوزن 2.9 غرام.

كما عثر على مطحنة صغيرة نحاسية تستعمل لطحن القنب الهندي، وعلى عدة دفاتر ورق سجائر تستعمل للف السجائر بالحشيش وبارودة صيد كسر عيار 9 ملم صناعة تركية.

وأضاف المصدر، وفق الصحيفة، أنه بتفتيش أحد المحال، عثر أيضاً على كمية 2200 غرام من بذور القنب الهندي الصالحة للزراعة.

ومن جانب آخر، ذكر المصدر ذاته، أن الإحصائيات لعام 2017 و2018 بخصوص المخدرات في طرطوس، تؤكد أن أكثر متعاطي المخدرات هم من فئة طلاب الجامعة، مضيفاً أن "انتشار ظاهرة تعاطي المخدرات في مجتمعنا أصبحت واضحة وخطيرة وتستدعي العمل من الجميع لحلها وقائياً وعلاجياً".

يذكر بأن تقارير إعلامية قد أفادت في وقت سابق، بانتشار زراعة نبات القنب "الحشيش" المخدر في مناطق سيطرة نظام الأسد، حيث تتوزع مناطق زراعتها في الجهة الجنوبية من الساحل على الشريط الحدودي مع لبنان.

ونشرت صحيفة "الأيام" المقربة للنظام، تقريراً مطولاً يرصد مناطق انتشار تلك الأسواق ومناطق زراعة "الحشيش"  في سوريا.

وقالت الصحيفة في تقريرها المنشور على موقعها الالكتروني في الـ16 من سبتمبر/ أيلول الماضي، إن زراعة نبات "الخشخاش" المخدر باتت منتشرة في محافظة طرطوس لتشمل عدة قرى حدودية، فالسكان هناك يمتهنون الزراعة بشكل عام حيث تربة المنطقة مناسبة لمختلف الزراعات، كما أن لقربها من الحدود الدور الكبير في نشوء زراعة "الحشيش".

اقرأ أيضاً: نظام الأسد: قرار معاملة بالمثل سيتم اتخاذه رداً على إجراءات الأردن في معبر نصيب

المصدر: 
صحف - السورية نت

تعليقات