زعيم الحركة القومية التركي يتهم الأسد بتدبير هجوم الريحانية

"بهجه لي": العثور على بصمات الأسد في هجوم الريحانية يظهر للجميع كيف تدار سوريا من قبل يد ملطخة بالدماء - أرشيف
الجمعة 14 سبتمبر / أيلول 2018

اتهم رئيس حزب الحركة القومية التركي،"دولت بهجه لي"، رأس النظام بشار الأسد، بالوقوف وراء هجوم الريحانية الإرهابي، بولاية "هطاي" جنوبي البلاد في 2013.

جاء ذلك في كلمة له خلال مشاركته في فعالية أقامتها إحدى بلديات العاصمة أنقرة، اليوم الخميس.

وفي تعليقه على إلقاء القبض على المدعو "يوسف نازيك"، مخطط التفجيرين في قضاء الريحانية، قال "بهجه لي": "لقد اتضح أن مدبّر هجوم ريحانلي، الذي راح ضحيته 53 شخصاً، هو الأسد الظالم".

وتابع: "العثور على بصمات الأسد في هجوم ريحانلي، يظهر للجميع كيف تدار سوريا من قبل يد ملطخة بالدماء".

وأمس الأول الأربعاء، تمكن جهاز الاستخبارات التركي، من خلال عملية استخباراتية خاصة، من جلب "نازيك"، من مدينة "اللاذقية" السورية إلى الأراضي التركية.

وخلال التحقيقات، اعترف "نازيك"، بمعلومات مفصلة عن "معراج أورال"، زعيم ميليشيا "المقاومة السورية"، والذي كان له دور في هجوم ريحانلي المزدوج.

وفي 11 مايو/ أيار 2013، وقع انفجاران بمدينة الريحانية، أوديا بحياة 53 شخصاً، وتسببا بجرح عشرات آخرين.

كما تسبب الانفجاران، اللذان استهدفا مقر بلدية القضاء ومبنى البريد، بخسائر في 912 مبنى، و891 متجرا، و148 مركبة.

اقرأ أيضاً: في إدلب.. سكان يلجؤون لأكواب الكرتون خشية هجوم كيماوي من نظام الأسد

المصدر: 
الأناضول - السورية نت

تعليقات