زعيم المعارضة التركية : سننهي الحرب في سوريا ونعيد اللاجئين إلى بلادهم

زعيم حزب "الشعب الجمهوري" التركي المعارض، كمال قليجدار أوغلو
الاثنين 14 مايو / أيار 2018

قال زعيم حزب "الشعب الجمهوري" التركي المعارض، كمال قليجدار أوغلو، إنهم "سينهون الحرب" في سوريا في أقرب وقت، وسيعيدون اللاجئين السورين إلى بلادهم بعد أعمار منازلهم ومدارسهم ومنتزهاتهم.

جاء ذلك في كلمة له ألقاها، اليوم الاثنين، أمام تجمع جماهيري في مدينة مرسين جنوبي تركيا.

وأشار إلى أنه في حال فوز مرشح حزبه محرم إينجة في الانتخابات الرئاسية التركية المزمع إجراؤها في 24 حزيران/ يونيو المقبل، سيتخذون موقفاً لتحقيق السلام في العالم.

وأوضح " سننهي الحرب بسوريا في أسرع وقت ممكن، ثم سنقوم ببناء منازل إخواننا السوريين ومدارسهم ومتنزهاتهم، وكل أنواع البنية التحتية لهم، وسنقول لهم تفضلوا أذهبوا إلى سوريا، أذهبوا إلى أرض آبائكم".

وأشار إلى أنه في بعض الأحيان يتم التعامل مع المواطن التركي كمواطن من الدرجة الثانية والتعامل مع اللاجئ السوري كمواطن من الدرجة الاولى، على حد قوله.

وسبق أن دعا أوغلو مرار إلى إعادة اللاجئين السوريين كما طلب من حكومة بلاده التواصل مع نظام بشار الأسد في سوريا، وإقامة علاقات معه، مؤكدا: "إذا كنا نرغب في تأسيس السلام بسوريا، وإذا كنا نريد أن نكون لاعبين أساسيين في الساحة السورية، فعلينا التواصل مع بشار الأسد، لأنه يدافع عن وحدة الأراضي السورية، كما نفعل نحن".

وبدأت أحزاب المعارضة التركية برفع شعارات إعادة اللاجئين السوريين كوعود لحملاتها الانتخابية، حيث سبق أن قالت رئيسة حزب "الخير" ميرال أكشينار، الأحد 6 مايو/ أيار 2018، إنها تتعهد بإعادة 200 ألف لاجئ سوري يعيش في مدينة مرسين إلى بلدهم حال فوزها بالانتخابات.

وأضافت ميرال: سنجعل أشقائنا السوريين يتناولون وجبة إفطارهم في رمضان 2019 مع إخوانهم في سوريا"، واعتبرت أن وجود اللاجئين السوريين في البلاد نتيجة خاطئة لسياسة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وحملت اللاجئين مسؤولية انخفاض مستوى المعيشة بتركيا، ومعاناة الشباب الأتراك من البطالة.

اقرأ أيضا: مفتي النظام: لو تخلينا عن فلسطين لأصبح اقتصادنا أقوى من سويسرا

المصدر: 
الأناضول - السورية نت

تعليقات