"سرايا أهل الشام" تنفذ عملية نوعية ضد ميليشيا "حزب الله" بجرود فليطة

عناصر من ميليشيا حزب الله في القلمون ـ أرشيف
الثلاثاء 23 فبراير / شباط 2016

أفاد مراسل "السورية نت" في القلمون، "نبوخذ نصر"، بأن عناصر تابعة للمعارضة السورية تمكنت مساء أمس الاثنين من التسلل إلى إحدى النقاط التابعة لمليشيا "حزب الله" اللبناني وتدميرها بشكل كامل في منطقة القلمون الغربي بريف دمشق.

وأضاف أن مجموعة الرصد والاستطلاع التابعة لما يعرف بـ"سرايا أهل الشام" نجحت بالتقدم نحو نقاط تخضع لسيطرة ميليشيا "حزب الله" في جرود فليطة، ومن ثم أقدمت على الانسحاب بعد إعطابها لمضاد دوشكا أرضي كان في إحدى نقاط المراقبة العسكرية إضافة إلى مقتل الرامي وجرح عدد آخر من عناصر الحزب.

ونقل عن مصدر في القلمون الغربي قوله: "إن حزب الله حاول امتصاص الصدمة والتقدم بشكل مفاجئ إلى مناطق المعارضة السورية لكنها تصدت له وأجبرته على التراجع، موضحاً في الوقت نفسه أن سرايا أهل الشام تقاتل مع جبهة النصرة للقضاء على تواجد حزب الله في المنطقة وإرغامه على الخروج من القرى والبلدات التي يسيطر عليها إلى جانب قوات النظام في القلمون الغربي". حسب تعبيره .

من جانب آخر يشرف خالد فياض برو من بلدة قارة على تسيير الأمور السياسية لـ"سرايا أهل الشام"، فيما المسؤول العسكري هو المقدم أبو موفق الشامي والذي تمكن خلال فترة قصيرة من حشد عدد كبير من العناصر في منطقة القلمون الغربي وخاصة الجرود القريبة من الحدود السورية اللبنانية.

يشار إلى أن عدداً من فصائل المعارضة السورية أبرزها (تجمع واعتصموا بحبل الله، لواء الغرباء، لواء رجال من القلمون، تجمع القلمون الغربي، كتائب شهداء القسطل، كتيبة ذرع القلمون، كتيبة شهداء النبك، كتيبة ابن تيمية) كانت قد أعلنت في 30 سبتمبر/ أيلول الماضي عن اتحادها تحت مسمى "سرايا أهل الشام" لتحرير مدن وبلدات القلمون الغربي من قوات الأسد وميليشيا "حزب الله" .

وبالموازاة مع ذلك أسفرت الاشتباكات الدائرة بين "جبهة النصرة" و"أحرار الشام" من جهة وبين مجموعة من تنظيم "الدولة الإسلامية" من جهة ثانية في منطقة هريرة بوادي بردى في ريف دمشق عن سقوط عدد من عناصر التنظيم بين قتيل وجريح بعد قرار اتخذته المعارضة بتصفية التنظيم في بلدات القلمون وجرودها.

وكانت وسائل إعلامية لبنانية قد أعلنت يوم أمس عن توقيف أحمد أمون، أحد قادة التنظيم في منطقة جرود عرسال اللبنانية، وذلك بالتزامن مع اشتباكات بين الجيش وعناصر التنظيم أدت وبحسب ناشطين محليين إلى مقتل جنديي أمن من الجيش اللبناني وجرح عشرات آخرين.

اقرأ أيضاً: وزير الدفاع الإسرائيلي: موسكو وواشنطن تعترفان بحرية تحركنا في سورية

المصدر: 
خاص ـ السورية نت

تعليقات