"سر الرقة القذر".. "بي بي سي" تكشف عن صفقة أخرجت مقاتلي "تنظيم الدولة" وعائلاتهم قبل سقوط المدينة

مقاتلون من تنظيم الدولة - أرشيف
الثلاثاء 14 نوفمبر / تشرين الثاني 2017

كشف تحقيق أجرته هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، ونشرته الإثنين 13 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017، عن صفقة أدت إلى خروج مئات مقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية" مع عائلاتهم من الرقة - التي كان التنظيم يعتبرها عاصمته - قبل أن يخسرها بشكل كامل في 17 أكتوبر/ تشرين الأول 2017.

وبَنَت "بي بي سي" تحقيقها الذي عنونته بـ"سر الرقة القذر" على شهادات جمعتها من سائقي شاحنات وحافلات نقلوا بأنفسهم المئات من مقاتلي "تنظيم الدولة" مع عائلاتهم، بعلم من التحالف الدولي بقيادة أمريكا، وميليشيات قوات "سوريا الديمقراطية". وقالت "بي بي سي" إنها تحدثت أيضاً إلى أشخاص إما كانوا على متن القافلة، أو شاهدوها، بالإضافة إلى رجال دخلوا في مفاوضات لإتمام الصفقة مع "تنظيم الدولة".

"أبو فوزي" وهو سائق إحدى الحافلات التي أقلت مقاتلين من التنظيم عندما كانت المعارك بالرقة في مرحلتها النهائية، وقال إن قوات "سوريا الديمقراطية" أرادت منه قيادة قافلة لنقل المئات من مقاتلي "تنظيم الدولة" من مدينة الطبقة التي كانت تشهد قتالاً.

وظن أبو فوزي أن مهمته سيتم إنجازها خلال 6 ساعات على أكثر تقدير، لكنه عندما بدأ مع سائقين آخرين بتجميع القافلة في تاريخ 12 أكتوبر/ تشرين الأول 2017 عرفوا أنهم خُدعوا، لأن مهمتهم ستستمر لثلاثة أيام من القيادة الشاقة، فضلاً عن أنهم حمّلوا في شاحناتهم كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر، بالإضافة إلى مقاتلي التنظيم.

وأشار السائق الذي تحدث لـ"بي بي سي" أنه وبقية السائقين تلقوا وعوداً بالحصول على آلاف الدولارات مقابل قيامهم بالمهمة، شرط أن ينجزوها بشكل سري، لكن بسبب خِداعهم وعدم حصولهم على الأموال بعد إتمامهم المهمة التي كانت بغاية الخطورة، قرر التحدث، فيما أشار السائقون إلى أن أضراراً لحقت بشاحناتهم خلال تحرك القافلة بسبب الحمولات الزائدة، خصوصاً من الذخيرة والأسلحة التي حملوا أطناناً منها.

وكشف التحقيق أن الصفقة مع مقاتلي "تنظيم الدولة" جاءت بعد أربعة أشهر من القتال في الرقة، وأنه تم إنجازها مع مسؤولين محليين، وأشار إلى أن كلاً من الولايات المتحدة، وبريطانيا، وقوات "سوريا الديمقراطية" رفضت الاعتراف بدورها في الصفقة.

"خوف كبير"

ويروي أبو فوزي تفاصيل عن المهمة الخطرة التي قام بها رفقة بقية السائقين، وقال: "لقد كنا خائفين منذ اللحظة التي دخلنا فيها إلى الرقة، وكنا نتوقع أن ندخلها برفقة مقاتلين قوات سوريا الديمقراطية، لكننا ذهبنا لوحدنا"، مشيراً أنه بعدما دخلوا المدينة شاهدوا مقاتلي "تنظيم الدولة" مع أسلحتهم وأحزمتهم الناسفة".  

خطوة جنونية قام بها مقاتلو "تنظيم الدولة" قبل تحرك القوافل، فبحسب "أبو فوزي" فخخ مقاتلو التنظيم الشاحنات التي كانت ستنقلهم، وقال إنه "في حال حدوث أي خطأ خلال تطبيق الصفقة، كانوا سيفجرون القافلة"، مشيراً أنه حتى النساء والأطفال كانوا يرتدون أحزمة ناسفة.

المقاتلون الأجانب

ويلفت التحقيق إلى أن قوات "سوريا الديمقراطية" قالت في وقت سابق أنه سيُسمح للعشرات من مقاتلي التنظيم في الرقة بالمغادرة، وادعت أنهم من السكان المحليين، لكن سائق إحدى الشاحنات قال لـ بي بي سي": "إن ذلك لم يكن صحيحاً". وأضاف: "أخذنا حوالي 4 آلاف شخص، بينهم نساء وأطفال، وعندما دخلنا الرقة اعتقدنا أننا سنأخذ 200 شخص، ولكن في شاحنتني فقط نقلت 112 شخصاً".

وأكد السائقون المشاركون في نقل مقاتلي "تنظيم الدولة" أن مقاتلين أجانب هم أيضاً خرجوا مع القوافل، وكشف التحقيق أن هؤلاء المقاتلين ينحدرون من بلدان مختلفة، بينها فرنسا، وتركيا، وأذربيجان، وباكستان، واليمن، والسعودية، وتونس، ومصر".

وبحسب السائق أبو فوزي، فإن "فإن 3 إلى 4 من المقاتلين الأجانب كانوا برفقة كل سائق شاحنة، وقال إنهم ضربوه ونعتوه بأسماء من قبيل كافر، وخنزير"، في حين كشف سائقون آخرون أن القافلة كان يبلغ طولها 6 - 7 كيلومترات، وأنها تألفت  من 50 شاحنة، و13 حافلة، وأكثر من 100 سيارة تابعة لمقاتلي "تنظيم الدولة".

ونشرت "بي بي سي" في تحقيقها مقطع فيديو، أظهر شاحنات تقل مسلحين وعائلاتهم من مدينة الرقة، في حين أن شخصاً كان فيما يبدو بجانب المصور، وكان يقول إن القافلة تتجه نحو مدينة الميادين في دير الزور شرق سوريا.

وكان من أبرز الشخصيات التي غادرت مع القافلة، "أبو مصعب حذيفة"، وكان يتبوأ منصب رئيس المخابرات لدى "تنظيم الدولة"، لكنه الآن أصبح وراء القضبان بعد اعتقاله.

وتحدث "أبو حذيفة" عن ضراوة القصف الذي تعرضت له الرقة، وقال إنه خلال 10 ساعات من القصف المتواصل، قُتل ما بين 500 إلى 600 شخص من مقاتلين وآخرين من عائلاتهم.

وأشار إلى أن المفاوضات لخروج مقاتلي "تنظيم الدولة" من الرقة بدأ يوم 10 أكتوبر/ تشرين الثاني 2017، وأضاف أنه بعد القصف العنيف فإن الأشخاص الذين رفضوا في البداية الهدنة، عدلوا عن موقفهم ووافقوا على الخروج من الرقة.

وبين التحقيق أنه بعدما غادرت القوافل للرقة، مرت عبر حقول القطن والقمح، وأن القافلة بعدما خرجت من طريق رئيسي، دخلت في الصحراء، ليجد السائقون أنفسهم أمام مهمة صعبة في قيادة شاحناتهم.

ووفقاً لـ"بي بي سي"، فإنه في "ضوء التحقيق الذي أجرته، اعترف التحالف بالجزء الذي لعبه في الصفقة، وأنه تم السماح لـ 250 عنصراً من داعش بالخروج من الرقة مع 3500 فرداً من عائلاتهم".

ونقل التحقيق عن الناطق باسم التحالف الذي تقوده واشنطن ريان ديلون من جهته، قوله: "لم نكن نريد أن يغادر أحد"، لكن هذا يكمن في قلب استراتيجيتنا، السوريون هم الذين يقاتلون ويموتون، هم يتخذون القرارات المتعلقة بالعمليات".

وحذر التحقيق مما وصفها بـ"الصفقة القذرة"، وقال إنها تهدد العالم، حيث سُمح لمقاتلي "تنظيم الدولة" في الانتشار داخل سوريا وخارجها.

المصدر: 
السورية نت

تعليقات