سفن حربية لحلف "الناتو" تقترب من المياه الإقليمية السورية

سفن حربية لحف الناتو - أرشيف
الأحد 16 سبتمبر / أيلول 2018

انتقلت المجموعة التكتيكية للسفن الحربية التابعة لحلف الناتو التي تقوم بدوريات في الجزء الشرقي من البحر المتوسط وباتت على مسافة قريبة من المياه الإقليمية السورية.

وذكرت مواقع إلكترونية غربية متخصصة في مراقبة حركة الملاحة البحرية في العالم أن المجموعة البحرية للناتو في شرقي المتوسط التي تضم فرقاطات "دي رويتر" التابعة للبحرية الهولندية التي ترأسها، و"فيل دي كيبك" الكندية و"إيلي" اليونانية، أصبحت حاليا على تخوم الحدود البحرية السورية.

وتتضمن مجموعة السفن الحربية الأمريكية في منطقة شرقي المتوسط المدمرات "كارني" و"روس" و"ونستون تشرشل" المزودة بصواريخ مجنحة من طراز "توماهوك" التي يبلغ مداها ألف وستمئة كم. كما تبحر في المنطقة سفينة "ماونت ويتني" القيادية التابعة للأسطول السادس الأمريكي، إضافة إلى 3 غواصات نووية، على أقل التقدير، من طراز "لوس انجلوس" المحملة لصواريخ "توماهوك".

وبحسب مراقبين، يبلغ العدد الإجمالي لصواريخ "توماهوك" التي تحملها السفن الأمريكية الموجودة في شرقي المتوسط 204 قطعة، يمكن استخدامها في ضربة محتملة على سوريا.

إضافة إلى ذلك، دخلت مياه المتوسط غواصة "تالينت" النووية البريطانية المزودة بـ10 صواريخ من نوع "توماهوك"، في الـ8 من سبتمبر الجاري.

ونقلت واشنطن، في أواخر أغسطس/ آب الماضي، إلى الخليج مدمرتها "ساليفانس" التي تحمل على متنها 56 صاروخا مجنحا من طراز "كروز"، والقاذفة الاستراتيجية В-1В إلى قاعدة "العديد" في قطر محملة بـ 24 صاروخا مجنحا من طراز "جو-أرض" AGM-158 JASSM استعدادا لإشراكهما في عمل عسكري ضد  نظام بشار الأسد.

"3 دول ستضرب الأسد"

وتحدث مسؤولون أمريكيون في الأيام القليلة الماضية، أن لديهم أدلة على أن نظام الأسد، يجهز أسلحة كيماوية، قبل هجوم محتمل على إدلب .

و قال مستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للأمن القومي، جون بولتون، إن الولايات المتحدة، وبريطانيا، وفرنسا، اتفقت على أن استخدام نظام بشار الأسد للأسلحة الكيماوية مرة أخرى، سيؤدي إلى "رد أقوى بكثير" من الضربات الجوية السابقة.

وجاء ذلك خلال حديث لبولتون، في العاشر من سبتمبر/ أيلول الجاري، عن هجوم قد يشنه نظام الأسد وحلفاؤه على محافظة إدلب شمال غرب سوريا، وقال: "سعينا لتوصيل الرسالة في الأيام القليلة الماضية بأنه إذا تم استخدام الأسلحة الكيماوية للمرة الثالثة، فسيكون الرد أشد بكثير".

وأضاف المسؤول الكبير في الإدارة الأمريكية: "يمكنني القول إننا أجرينا مشاورات مع البريطانيين والفرنسيين، الذين انضموا إلينا في الضربة الثانية، واتفقوا معنا أيضا على أن استخدام الأسلحة الكيماوية مرة أخرى سيؤدي إلى رد أقوى بكثير".

اقرأ أيضا: إسرائيل تدمر طائرة نقل إيرانية محمّلة بالأسلحة في مطار دمشق

المصدر: 
روسيا اليوم - السورية نت

تعليقات