سقوط طائرة حربية ثالثة للنظام في أقل من أسبوع بريف دمشق

صورة لحطام الطائرة التي سقطت صباح اليوم في القلمون الشرقي
الجمعة 01 يوليو / تموز 2016

تبنى "جيش الإسلام" اليوم الجمعة، إسقاط طائرة حربية تابعة لنظام الأسد في القلمون الشرقي دون تحديد كيفية إسقاطها، نافياً بذلك ما روجته شبكات ومواقع إعلامية موالية للنظام بأن سقوطها ناتج عن خلل فني.

وأشارت الأنباء الواردة من المنطقة، بأنه قد تم إلقاء القبض على الطيار بعد أن قذف بنفسه من الطائرة، ونزل بالمظلة بالقرب من ثانوية المقاسم في بلدة جيرود، وقال ناشطون في هذا المجال، إن الطائرة أقلعت من مطار الناصرية العسكري.

وهذه هي الطائرة الثالثة التي يتم إسقاطها خلال 5 أيام، حيث أسقط مروحية في سماء بلدة البحارية بالغوطة الشرقية، وحربية ميغ 29 بالقرب من مطار السين.

وأعلن "جيش الإسلام" الاثنين الماضي، إسقاط مقاتليه طائرة حربية لقوات نظام بشار الأسد في منطقة القلمون بريف دمشق، وذلك بعد ساعات من إسقاط مقاتلي الجيش لمروحية تابعة للنظام في الغوطة الشرقية.

وقال المتحدث باسم "جيش الإسلام" النقيب إسلام علوش في تغريدة على حسابه الرسمي في توتير، إنه بعد إسقاط مقاتلي الجيش لطائرة هليكوبتر في الغوطة الشرقية، تم إسقاط طائرة حربية من طراز ميغ 29 القلمون الشرقي اليوم (الاثنين الماضي).

وعلى برنامج المحادثات "تلغرام" قال النقيب إسلام في غرفة للتواصل مع وسائل الإعلام السورية، إنه يتحفظ على ذكر السلاح الذي استخدمه "جيش الإسلام" لإسقاط طائرة الميغ في القلمون "لأسباب خاصة".

اقرأ أيضاً: صحيفة بريطانية تكشف كيف تجند إيران سراً جنوداً أفغان للقتال في سورية

المصدر: 
السورية نت

تعليقات