سليماني يخسر أحد أبرز قادته العسكريين في سوريا.. مقتل لواء كبير من الحرس الثوري في البوكمال

الجنرال قاسم سليماني برفقة اللواء صمدي - وسائل إعلام إيرانية
سبت 18 نوفمبر / تشرين الثاني 2017

أعلنت وسائل إعلام إيرانية، اليوم السبت، عن مقتل قيادي كبير في "الحرس الثوري" الإيراني، خلال مشاركته في المعارك التي تدور في مدينة البوكمال بدير الزور شرق سوريا، ضد مقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية".

وأعلنت وكالة أنباء "فارس" الإيرانية، عن مقتل اللواء "خير الله صمدي"، مشيرةً أنه قٌتل إثر إصابته بشظية هاون في مدينة البوكمال، وأعلنت حسابات موالية لـ"تنظيم الدولة" على موقع تويتر، أن "صمدي قُتل على يد مقاتلي التنظيم"، دون أن تذكر مزيداً من التفاصيل.

وظهر "صمدي" مراراً برفقة قائد "فيلق القدس" التابع لـ" الحرس الثوري"، قاسم سليماني، وقالت وسائل إعلام إيرانية إن "صمدي من المتقاعدين في لواء 36 أنصار المهدي"، مشيرةً أنه ينحدر من محافظة زنجان غرب إيران.

ولفتت وكالة "فارس" أيضاً إلى "صمدي" يبلغ من العمر 48 عاماً، وأنه شارك في الحرب العراقية الإيرانية التي استمرت 8 أعوام.

وذكرت تقارير صحفية أن صمدي كان مستشاراً لسليماني في سوريا، ويعد أحد أبرز قادته العسكريين الذين يعتمد عليهم هناك.

وخسرت إيران منذ بدء مساندتها العسكرية لنظام الأسد قياديين بارزين من "الحرس الثوري" وكان من أبرزهم  حسن همداني الذي أعلن "الحرس الثوري" الإيراني في 9 أكتوبر/ تشرين الأول 2015 عن مقتله في المعارك بمدينة حلب.

اقرأ أيضاً: 100 قتيل من قوات الأسد بينهم ضباط كبار.. فصائل المعارضة تكشف خسائر النظام في معارك إدارة المركبات

المصدر: 
السورية نت

تعليقات