"سوريا الديمقراطية": السيطرة على الباغوز باتت وشيكة واستسلام المئات من تنظيم الدولة

عناصر من تنظيم الدولة يسلمون أنفسهم لقوات سوريا الديمقراطية - أرشيف
الثلاثاء 12 مارس / آذار 2019

استسلم "مئات العناصر" من تنظيم "الدولة الإسلامية" وأفراد عائلاتهم، اليوم الثلاثاء، لـ"قوات سوريا الديمقراطية"، وسط تأكيد الأخيرة على أن  استعادة السيطرة على آخر جيب للتنظيم في قرية الباغوز "باتت وشيكة".

وقال مدير المركز الإعلامي لـ"قوات سوريا الديمقراطية"، مصطفى بالي، في حديث لوكالة "رويترز"، إن مجموعة كبيرة من المسلحين وأفراد عائلاتهم خرجوا من الباغوز وسلموا أنفسهم، مضيفا: "الاشتباكات ستستأنف فور تأكيد قواتنا أن كل من يريد الاستسلام قام بذلك".

وشدد بالي على أن الهزيمة النهائية لعناصر التنظيم في جيبه الأخير قريبة جدا.

من جانبه، أفاد مراسل "رويترز" في الباغوز بأن عدد الأشخاص الذين خرجوا من القرية واستسلموا يبلغ المئات.

واستهدف وابل من الصواريخ جيب الباغوز مساء الاثنين واندلعت النيران بداخله، لكن القصف توقف صباح اليوم.

وتفرض "سوريا الديمقراطية" حصارا على آخر جيوب "تنظيم الدولة" الباغوز منذ أسابيع لكنها أجلت مرارا الهجوم النهائي للسماح بإجلاء آلاف المدنيين ومن بينهم زوجات وأبناء مقاتلي التنظيم، لكنها استأنفت الهجوم أخيرا يوم الأحد مدعومة بضربات جوية من التحالف.

وتتقدم "سوريا الديمقراطية"، التي تقودها ميليشيا "وحدات حماية الشعب" الكردية ، ببطء في الباغوز للحد من الخسائر على يد القناصة أو بسبب الألغام الأرضية.

وقال مسؤول دفاعي أمريكي إن واشنطن لا تعتقد أن هناك قيادات للتنظيم في الباغوز وتفيد تقديراتها بأن القيادات انتقلت لمكان آخر في إطار تحول التنظيم إلى أساليب حرب العصابات.

وما زال التنظيم ينشط في مناطق نائية في سوريا والعراق ويُعتقد على نطاق واسع أنه سيظل يمثل تهديدا أمنيا محتملا.

ونُقل القسم الأكبر ممن تم إجلاؤهم من أراضي "تنظيم الدولة" الآخذة في الانكماش إلى مخيم للنازحين في الهول بشمال شرق سوريا وتقول الأمم المتحدة إن ظروف المعيشة في المخيم "صعبة للغاية".

وتقول الأمم المتحدة إن المخيم المصمم لاستيعاب 20 ألف شخص يؤوي الآن أكثر من 66 ألفا.

وقالت منظمة الصحة العالمية يوم الثلاثاء إن 106 أشخاص، معظمهم رضع، لقوا حتفهم منذ ديسمبر/ كانون الأول خلال الرحلة التي تستغرق ست ساعات على الأقل وصولا إلى الهول.

وأثار دفاع الكثير من الفارين باستماتة عن "تنظيم الدولة"، خاصة الأجانب منهم، تحديا أمنيا وقانونيا وأخلاقيا معقدا.

واتجهت الأنظار إلى هذه القضية يوم الجمعة بوفاة رضيع شاميما بيجوم الشابة البريطانية التي غادرت بلادها وهي صغيرة السن للانضمام للتنظيم المتشدد.

اقرأ أيضا: "واشنطن بوست": عنف جنسي واسع النطاق ضد المعتقلين بسجون الأسد لإذلالهم وإسكاتهم

المصدر: 
وكالات - السورية نت

تعليقات