"سوريا الديمقراطية" تتقدم داخل هجين.. و"تنظيم الدولة"يستهدفها بالمفخخات

عناصر من قوات سوريا الديمقراطية - أرشيف
الخميس 13 ديسمبر / كانون الأول 2018

حققت "قوات سوريا الديمقراطية" المدعومة من التحالف الدولي تقدماً في بلدة هجين بريف دير الزور الشرقي والتي تعتبر أحد آخر جيوب تنظيم "الدولة الإسلامية" ومعقل عمراني كبير للتنظيم شرق سوريا.

وتراجع "تنظيم الدولة" إلى الأطراف الشرقية من بلدة هجين ، حيث بات تواجده هناك يقتصر على المحاور الشرقية للبلدة وعلى أنفاق بداخلها، بحسب ما أكده "المرصد السوري لحقوق الإنسان".

مصطفى بالي متحدث باسم "قوات سوريا الديمقراطية" (تشكل ميليشيا وحدات حماية الشعب الكردية عمودها الفقري) قال لوكالة "رويترز" اليوم الخميس، إن مقاتلي هذه القوات تقدموا إلى وسط مدينة هجين وإن المعارك مستمرة.

وتحاول "سوريا الديمقراطية" مدعومة بضربات جوية بقيادة أمريكية منذ عدة أشهر انتزاع السيطرة على آخر جيب خاضع للتنظيم قرب الحدود العراقية.

وقال الكولونيل شون رايان المتحدث باسم التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة :"تقدمت قوات سوريا الديموقراطية إلى داخل (هجين) ويجري التقدم على نحو جيد.. لكن من السابق لأوانه القول إن المدينة باتت كلها تحت سيطرتها".

وأظهر مقطع فيديو لشبكة "فرات بوست" مقاتلين من "سوريا الديمقراطية" يسيرون في موقع السوق بالقرب من مسجد في منطقة تشهد دمارا شديدا. وسُمع دوي طلقات نارية في المقطع.

وقال ساكن سابق من المنطقة يدعى عبد الله بكر، وهو على اتصال بأقارب فروا في الآونة الأخيرة من المدينة، إن معظم من تبقى من المسلحين، الذين تقدر أعدادهم بالمئات، فروا إلى قرى قريبة ما زالت تحت سيطرة "تنظيم الدولة".

مفخخات

اليومان الماضيان شهدا تفجيرات بعربات مفخخة وحقل ألغام لـ"تنظيم الدولة" استهدفت "سوريا الديمقراطية"، وأعلن مقتل عدد من مقاتليها.

وأعلنت وكالة "أعماق"، اليوم، عن مقتل 10 من عناصر "سوريا الديمقراطية" بتفجير حقل ألغام بالقرب من مسجد خالد بن الوليد في مدينة هجين.

وأضافت الوكالة أمس، إن اثنين من عناصر التنظيم استهدفوا بعربة مفخخة تجمعاً لعناصر "سوريا الديمقراطية" بالقرب من مستشفى هجين، أدت إلى وقوع قتلى وجرحى.

ووثق "المرصد" حصيلة الخسائر البشرية خلال العمليات العسكرية التي بدأت، في 11 سبتمبر/أيلول الماضي، إذ ارتفع إلى 911 عدد مقاتلي "تنظيم الدولة" ممن قتلوا في القصف كما وصل عدد قتلى "سوريا الديمقراطية" إلى 531 عنصراً.

ويسيطر "تنظيم الدولة" على مدينة هجين أكبر معاقله، إلى جانب بلدات السوسة، والشعفة، والباغوز، والبو حسن والبو خاطر.

اقرأ أيضاً: أمريكا تُحذر تركيا من شن عملية عسكرية شرق الفرات في سوريا

المصدر: 
السورية نت

تعليقات