تفاعلٌ كبير.. سوريون ينعون محمد مرسي: تضامن مع الثورة السورية وقتلهُ ديكتاتور

الرئيس المصري السابق محمد مرسي وخلفه علم الثورة السورية - المصدر: رويترز
17/6/2019
الاثنين 17 يونيو / حزيران 2019

 

نعى ناشطون ومثقفون سوريون، اليوم الإثنين، الرئيس المصري السابق، محمد مرسي، الذي أعلن التلفزيون المصري اليوم وفاته، خلال جلسة محاكمة بعد قضاءه لست سنوات في السجن.

وقال النيابة العامة المصرية في بيان، اليوم الاثنين، إن مرسي تحدث خلال جلسة المحاكمة لمدة خمس دقائق وإنه عقب انتهائه من كلمته رفعت المحكمة الجلسة للمداولة مضيفة "أثناء وجود المتهم محمد مرسي العياط وباقي المتهمين بداخل القفص سقط أرضاً مغشياً عليه حيث تم نقله فوراً للمستشفى وتبين وفاته".

وتابع البيان أن مرسي "حضر للمستشفى متوفياً في تمام الساعة الرابعة وخمسين دقيقة مساءً" بالتوقيت المحلي.

وأمرت النيابة العامة بندب لجنة عليا من الطب الشرعي لإعداد "تقرير طب شرعي بأسباب الوفاة تمهيدا للتصريح بالدفن".

وكان الجيش المصري قد أطاح بمرسي من الحكم، في 30 يونيو/حزيران عام 2013.

وخلال حكمه لمصر لعام واحد، تضامن مع الثورة السورية وقطع العلاقات مع نظام الأسد، وطالب "حزب الله" اللبناني بالخروج من سورية.

وفي حضور آلاف من المصريين هاجم مرسي في كلمته بمؤتمر نصرة سورية الذي عقد في القاهرة، في يونيو/حزيران 2013، النظام السوري وقرر قطع العلاقات معه، بما في ذلك إغلاق السفارة السورية في القاهرة وسحب القائم بالأعمال المصري من دمشق، كما طالب مجلس الأمن الدولي بفرض منطقة حظر جوي فوق سورية.

الكاتب السوري، عمر قدور نعى مرسي عبر حسابه في "فيس بوك"، وقال "أعجبنا أم لم يعجبنا، لقد كان رئيساً منتخباً في انتخابات ديموقراطية، بينما يحتل كرسي الرئاسة الآن رجل مخابرات وضيع... الرحمة للرئيس محمد مرسي".

بينما قال الباحث عبيدة عامر عبر "تويتر"، "كان أول خطوات الأمل بتاريخ شرق النفط والجيوبوليتك اللعين، بكل تعثره وضحكاته، وصار آخرها.. اختاره الربيع وقتله أولاد الخريف. رحمة الله عليك يا مرسي، ولعنة الله على قاتليك".

الإعلامي وائل التميمي نعى مرسي عبر حسابه الشخصي في "فيس بوك"، وقال "‏توفي  ‫الرئيس محمد مرسي سجيناً، وحيداً، مظلوماً، محاكماً من دون أي وجه حق، حتى وهو في ليالي سجنه المعتمة الطويلة كان يؤرق سجانيه".

وأضاف " كان رمزاً لعدم شرعيتهم، مهما فعلوا، وإحدى ضحايا المؤامرة الكبرى على ثورة 25 يناير... ليس ضرورياً أن تكون من (الإخوان المسلمين) كي تتعاطف مع هذا الرجل. رحم الله الرئيس المظلوم محمد مرسي".

مدير "الشبكة السورية لحقوق الإنسان"، فضل عبد الغنى اعتبر عبر "توتير" أن "مقتل الرئيس محمد مرسي على يد نظام السيسي.. الرئيس مرسي اعتقل وكان بصحة جيدة، مسؤولية رعاية المعتقل صحياً هي مهمة من اعتقله وهو السيسي، إهمال الرعاية الطبية والصحية هو نوع من أنواع التعذيب وهو انتهاك للقانون الدولي، ويجب فتح تحقيق واطلاع الشعب المصري على النتيجة."

وكان عبد الله، نجل محمد مرسي، قد ذكر في مقابلة أجراها مع وكالة "أسوشيتد برس" للأنباء في شهر أكتوبر/تشرين الثاني الماضي، أن والده يُمنع من تلقي الرعاية الصحية في محبسه الانفرادي، رغم إصابته بأمراض خطيرة مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري.

وفي شهر رمضان الماضي، أصدرت أسرة مرسي بياناً، قالت فيه إن مرسي تحت "اعتقال انفرادي تعسفي بمحسبه وحصار تام وعزلة كاملة" بعد سنوات من اعتقاله.

أمضى مرسي عاماً واحداً في حكم مصر وأعلن الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي عندما كان وزيراً للدفاع عزله في 3 يوليو/تموز عام 2013.

المصدر: 
السورية.نت