سوريّة والعالم وأخلاق العالم

المواد المنشورة والمترجمة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر مؤسسة السورية.نت

14/5/2016
الحياة
المؤلف: 

يصعب ألاّ يُرى ألم السوريّين قويّاً ومعبّراً، بل صافعاً للوجوه وفاقئاً للأعين، يتجاوز الوطن السوريّ إلى ديار اللجوء الواسعة ونقاط العبور إليها. ويصعب ألاّ يُرى بشّار الأسد بوصفه الصانع الأوّل لذاك الألم، قتلاً وتهجيراً وإذلالاً، هو الذي لا يجيد من الصناعات إلاّ التفنّن في إيلام مواطنيه. لكنْ يصعب أيضاً ألاّ يُرى ذاك الهزال الذي يسم تجاوب العالم مع ألم السوريّين، المقيمين منهم واللاجئين، ومع المسؤوليّة الأولى عنه. فهو وصمة على جبين إنسانيّتنا عموماً، وعلى جبين أقويائها وقادريها في شكل خاصّ.

ومفهوم جدّاً، حيال هذه الدراما الإنسانيّة الإرهب منذ الحرب العالميّة الثانية، أن تسود حالة سوداويّة ومتشائمة في أوساط السوريّين والمتعاطفين معهم في مأساتهم. لكنْ يصعب، في المقابل، ألاّ يُرى من هذه الإنسانيّة المتقاعسة إلا الوصمة التي على جبينها.

وهذا فضلاً عن أنّ تحويل السوداويّة إلى موقف قاطع إنّما يعلن انسداد أبواب الكون تماماً في وجوهنا، كما يعلن انسداد أبواب السياسة. وهو قد يعزّز ذاك الخليط الجامع بين الرومنسيّة القوميّة الجريح والعدميّة الأصوليّة الجارحة، وللإثنتين تقاليد عريقة لدينا.

فالعالم، فضلاً عن الوصمة السوريّة التي تحتلّ بعض جبينه، وعن وصمات أخرى كصعود دونالد ترامب وشعبيّة بعض قوى اليمين الأوروبيّ المتطرّف، فضلاً عن اللاعدالة المتفاقمة في توزيع ثروات العولمة، تقيم في جبينه مساحات أخرى. فهو أيضاً حيث انتُخب في لندن رئيس بلديّة مسلم في ذروة صعود الإسلاموفوبيا، وقبل ذاك كان انتخب في الولايات المتّحدة مرشّح أفرو أميركيّ ونصف مسلم لرئاسة الجمهوريّة، وهذا بغضّ النظر عن الرأي في سياساته الخارجيّة والسوريّة. وفي مقابل المواقف العنصريّة حيال اللاجئين، ظهرت ردود فعل شعبيّة ومضيئة، كما ظهرت سياسات شجاعة كالتي اتّبعتها المستشارة الألمانيّة أنغيلا مركل.

بمعنى آخر، لم يُغلق كتاب التاريخ ولم يُكتب فصله الأخير، فيما الحرب لا تزال على جبهات كثيرة سجالاً، واحتمالات السياسة وتغيّر الحكّام والإدارات عبر العمليّة الانتخابيّة احتمالات مفتوحة دوماً.

وهذا لا يحدّ بالطبع من الألم السوريّ الراهن، لكنّه قد يقي من نظرة لا ترى إلاّ الوصمة، فتكرّر بهذا تلك النظريّة التي أسّستها الثورة الفلسطينيّة حين أكّدت أنّ «الموقف من دول العالم يتقرّر على ضوء موقفها من قضيّة فلسطين».

وبدورها فالنظريّة هذه لم تخفّف الألم الفلسطينيّ، وهي قد تضع صاحبها في تعارض تستحيل معه رؤية العالم كما هو، وتحديد الاصطفاف على ضوء المعايير التي تخصّ أوّلاً أبناء البلد المعنيّ. فقد سبق، في ظلّ النظريّة الأحاديّة، أن تعاطف معظم العرب مع المحافظين ضدّ العمّال في بريطانيا، ومع الديغوليّين ضدّ الاشتراكيّين في فرنسا، ومع الجمهوريّين ضدّ الديموقراطيّين في الولايات المتّحدة، ظنّاً منهم أنّ الأوّلين «أصدقاء العرب» فيما خصومهم «أصدقاء إسرائيل».

واليوم يُخشى أن يبدو رجب طيّب أردوغان «صديق الشعب السوريّ»، بما يثير مشكلة لا بدّ من تفكيرها ومواجهتها، فيما نحن نتألّم. والحال أنّ مشكلة كهذه تطاول طرفي العلاقة ولا تقتصر على نعي العالم: كيف، من جهة، تُدفع الأطراف المتقدّمة في بلدانها إلى موقف أرفع أخلاقيّاً حيال المأساة السوريّة، يكون في الآن نفسه أشدّ إدراكاً لمسألة الاستبداد ومركزيّتها، وكيف، من جهة أخرى، يرتقي العمل الثوريّ، في سوريّة وفي أيّ مكان آخر، إلى الجمع بين مكافحة الاستبداد ومعانقة التقدّم بما يغري العالم؟

أمّا الحجّة التي لا يملك المرء إلاّ أن يلوذ بها فهي أنّ ما من عالم آخر، أشدّ أخلاقيّة وأرفع حسّاً إنسانيّاً، يمكن الفرار إليه!

الكلمات الدلالية:

تعليقات