شخصيات موالية للأسد تنتقد الأوضاع المعيشية في مناطق سيطرته : من سيء لأسوأ

شخصيات موالية للأسد تنتقد الأوضاع المعيشية في مناطق سيطرته
سبت 12 يناير / كانون الثاني 2019

انتقد إعلاميون وفنانون موالون للنظام، مؤخراً الأوضاع الخدمية والمعيشية المتردية التي تعيشها العاصمة دمشق ومدن سورية عدة، مشيرين أن الأمور تتجه من سيء لأسوأ، بعد تمكن الأسد من توسيع سيطرته على مساحات واسعة من سوريا.

الإعلامي الموالي للنظام ماهر المؤنس كتب في منشور عبر صفحته على "فيسبوك" إذا كنتَ سورياً.. ولديك الآن جرة غاز، وتيار كهربائي، وعلبة حليب أطفال واحدة، فأنت أفضل حالاً من مئات آلاف العوائل السورية، مؤكداً أن الوضع الخدمي في دمشق خصوصاً سيء للغاية، وباتت الشكوى مذلّة".

وتساءل المؤنس في نهاية منشوره "هل حقاً انتهت الحرب في دمشق؟".

بدورها قالت الإعلامية في تلفزيون النظام ماجدة زنبقة في منشور عبر صفحتها الرسمية منتقدة الوضع الأمني والخدمي في سوريا "يلي زعلان إنو طلع برا البلد .. زعال علينا حبيبي لانو ما طلعنا.. نحنا يلي أكلناها بإيدينا ورجلينا ولا تخلي حدا يقلك انو خلصت الحرب ومن هالحكي لانو هلأ بلشت الحرب والحرب علينا يلي ضلينا وبس".

وأكدت زنبقة في منشورها :" إذا مفكر انو تحسن الوضع من لما تحررت تقريبا كل المناطق .. بحب قلك انو الوضع من سيئ إلى أسوأ مرحلة بالتاريخ" مشيرة بالوقت نفسه إلى أن جميع الوعود التي يتلقاها المواطن من حكومة النظام لا تطبق في الواقع.

أيضا  الفنان أيمن زيدان، ندد بسوء الأوضاع المعيشية التي تمرّ بها دمشق، مشيراً:" كسوري ربما أحتمل كل الصعاب لكنني لا أحتمل أن أكون غريبا، لا تجعلوننا غرباء نحن من هذه الأرض التي لم تشكو يوم، لا تسرقوا كبريائنا، ونحن نلهث خلف تفاصيل الغاز والكهرباء، تذكروا أننا سوريون وسنظل نفخر بسوريتنا".

وعبر زيدان المعروف بموالاته للنظام  عن "ضيقه من تغاضي الجهات المسؤولة لإيجاد حلول للخروج من الأزمة الاقتصادية مندداً بضرورة تعيين من هم كفؤ للمرحلة الراهنة، فالشعب لم يعد يحتمل التبريرات، مؤكداً على البقاء في سوريا".

وكانت الفنانة السورية شكران مرتجى المعروفة بتأييدها للنظام، كتبت على صفحتها الشخصية، مؤخراً رسالة وجهتها لرأس النظام بشار الأسد شاكية "نقص الغاز والوقود في سوريا، انقطاع الكهرباء، غلاء إيجارات البيوت، وصول ثمن علبة حليب الأطفال إلى 11 ألف ليرة، رداءة شبكات الصرف الصحي ونقص المعاشات".

وأشارت مرتجى في منشورها إلى صعوبة مواجهة ما سمتهم "العدو الداخلي"، فتقول "تجار الحرب والأزمة، اللي معه مصاري بيدبر حاله، اللي عنده واسطه بيزبط أموره"، وانتقد هي أيضاً الأكاذيب التي يبثها إعلام النظام عبر التلفزة والإذاعات، والتي وصفتها بأسطوانة "الوعود والعهود" فتقول: "تعبنا وعود وعهود عالتلفزيونات والإذاعات، معقول اللي ما مات من الحرب يموت من القهر والبرد والغلا".

ويسعى النظام  إلى تصوير عودة الحياة إلى حالتها الطبيعية بعد إبعاد المعارضين السوريين من أحياء ومحيط دمشق إضافة إلى مدينة حلب وباقي المناطق السورية التي هجر أهلها قسريا نحو الشمال السوري.

اقرأ أيضا: "طائرتان نفذتا الهجوم".. غارات إسرائيلية على مواقع لإيران والنظام في دمشق وريفها

المصدر: 
السورية نت

تعليقات