صورة صادمة لشبان سوريين اعتقلهم "حاجز طيّار" لقوات الأسد وساقهم عنوة للجيش

حاجز لقوات نظام بشار الأسد - صورة أرشيفية
الاثنين 03 ديسمبر / كانون الأول 2018

تداول سوريون على مواقع التواصل الاجتماعي، اليوم الإثنين، صورة التُقطت حديثاً ظهر فيها عدد من الشبان الذين اقتادتهم قوات نظام بشار الأسد عنوة إلى الجيش، وأثارت الصورة ردود فعل غاضبة بسبب طريقة المعاملة التي تلقوها.

وظهر عدد من الشبان السوريين في الصورة وهم مقيدون بالسلاسل بينما كانوا يصعدون إلى سيارة تابعة للسجن، ويقف أمامهم عنصر من قوات الأسد لتسيير حركتهم، وسط وقوف عدد من الأهالي يتوقع أنهم عائلات لبعض الشبان.

وقال سوريون إن الشباب تم إيقافهم في منطقة "نزلة الإسكان" في المزة وسط دمشق، عن طريق أحد "الحواجز الطيارة"، بغية سوقهم إلى الخدمة العسكرية بداعي الاحتياط.

وعلّق سوريون على الصورة بانتقادهم لقوات الأسد، التي تواصل حملتها لسحب أكبر عدد ممكن من الشباب السوريين إلى القتال في صفوف الجيش عنوة، وقالوا إن هذا ما يريده النظام من وراء دعواته للشباب للعودة إلى سوريا، كي يُجندهم في قواته.

ويأتي استمرار حملات التجنيد في المناطق التي يسيطر عليها النظام، على الرغم من "العفو العام" الذي أصدره الأسد في شهر أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، والذي بموجبه يُقترض أنه سيتم شطب أسماء جميع المطلوبين لخدمة الاحتياط.

وأكدت وسائل إعلام وصفحات على مواقع التواصل موالية للأسد، إصدار شعب التجنيد قوائم جديدة للاحتياط تتضمن أسماء عشرات آلاف الأشخاص.

ويشار إلى أن مئات آلاف من الشباب السوريين غادروا بلدهم منذ العام 2011، تجنباً للقتال في صفوف الأسد، ولجأ الأخير جراء ذلك إلى تجنيد أعداد كبيرة من السوريين الذي أنهوا خدمتهم الإلزامية قبل العام 2011، واحتفظ بجزء كبير منهم حتى الآن، كما اعتمد على مقاتلي الميليشيات الأجنبية.

اقرأ أيضاً: حواجز النظام تحول غوطة دمشق لسجن كبير: اعتقالات متواصلة وانعدام لمقومات الحياة

المصدر: 
السورية نت