(صور) لليوم الثالث على التوالي.. الاحتلال الإسرائيلي يفتح مياه الصرف باتجاه القنيطرة

الاحتلال الاسرائيلي يضخ مياه الصرف الصحي باتجاه القنيطرة
الثلاثاء 25 أكتوبر / تشرين الأول 2016

.واصل الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، لليوم الثالث، فتح مياه الصرف الصحي باتجاه الأراضي السورية، من الجانب المحتل من هضبة الجولان

.يأتي ذلك وسط مخاوف من السكان بوصول المياه الملوثة إلى الأراضي الزراعية، ما يعني تدمير المحاصيل

.وبدأت سلطات الاحتلال الإسرائيلية فتح مياه الصرف الصحي، نحو ريف القنيطرة الشمالي، جنوبي سورية، عبر خط وقف إطلاق النار، قبل يومين، واستمرت لليوم الثالث

.وتسبب الإجراء الإسرائيلي في إغلاق الطريق الواصل بين بلدات ريف القنيطرة الشمالي وريفها الأوسط

.ويعمل المجلس المحلي ببلدة جباثا الخشب، التابع للمعارضة بريف القنيطرة الشمالي، على تغيير مسار تدفق المياه، وسط صعوبات جمة

."واستهدفت قوات نظام الأسد، المتمركزة بمركز مدينة القنيطرة، أمس، بالرشاشات الثقيلة، إحدى الجرافات التابعة للمجلس، خلال محاولة تغيير مسار المياه، ما أدى إلى احتراقها وإصابة سائقها بجروح خطيرة، بحسب ما أفاد شهود عيان لوكالة "الأناضول

.وقال المزارع أحمد الصالح من بلدة "جباثا الخشب"، ، إنه في حال تواصل تدفق المياه الملوثة فإن آلاف الهكتارت من الأراضي الزراعية سوف تتضرر، مشيراً إلى أن تلك المياه قادمة من بلدة بقعاثا من الجولان المحتل

.وأوضح الصالح، أنه رغم جهود المجلس المحلي لحرف مسار المياه، إلا أن ذلك لم يمنع مخاوف المزارعين مع استمرار تدفقها، مطالباً إسرائيل بوقفها على الفور

.وقامت إسرائيل بخرق "خط وقف إطلاق النار" مع سورية، خلال السنتين الماضيتين، عدة مرات، وحفرت خنادق في الأراضي السورية المحاذية للخط، منعاً لتدفق اللاجئين إليها

فيما يتهمها نشطاء سوريون معارضون بمحاولة دفع "خط وقف إطلاق النار" أكثر داخل الأراضي السورية، إلى جانب العمل على تأمين هضبة الجولان التي تحتلها منذ عام 1967

ويفصل "خط وقف إطلاق النار"، المناطق التي تحتلها إسرائيل في هضبة الجولان السوري (منذ عام 1967)، والمنطقة منزوعة السلاح، التابعة للإدارة السورية، بحسب اتفاقية فض الاشتباك الموقعة بين سوريا وإسرائيل في 31 مايو/ أيار من عام 1974،  بحضور ممثلين عن الأمم المتحدة والاتحاد السوفيتي(سابقاً) والولايات المتحدة الأمريكية.

ونصت الاتفاقية علي أن يراعي الطرفان السوري والإسرائيلي، وبدقة، وقف إطلاق النار في البر والبحر والجو، وأن يمتنعان عن جميع الأعمال العسكرية فور توقيع هذه الوثيقة تنفيذاً لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 338 الصادر في 22 أكتوبر/ تشرين الأول 1973


 

المصدر: 
الاناضول - السورية نت

تعليقات