ضباط سجنهم النظام بـ"المسلخ البشري" رغم قتالهم معه.. عضو بـ"مجلس الشعب" كشف عنهم

موالون قالوا إن عدد الضباط الموقوفين بحدود 350 - صورة تعبيرية
الجمعة 26 أكتوبر / تشرين الأول 2018

يعاقب نظام بشار الأسد ضباطاً وصف ضباط في جيشه، اعتلقهم وحبسهم في سجن صيدنايا سيء الصيت والمُلقب بـ"المسلخ البشري"، ومضى على وجودهم هناك عدة أشهر دون أن يُعرضوا على المحاكم، الأمر الذي أثار مطالبات من الموالين للنظام، بأن يفرج الأخير عنهم.

وملف هؤلاء الضباط وصف الضباط الذي خدموا في جيش الأسد قبل بدء الثورة في سوريا وخلالها، تم الكشف عنه لأول مرة بشكل علني، من قبل عضو "مجلس الشعب"، نبيل الصالح، الذي طالب وزير الدفاع على أيوب بتقديمهم للمحاكمة، رافضاً بقائهم في سجن صيدنايا.

وكشف الصالح عن وجود عدد قال إنه كبير جداً من الضباط وصف الضباط في سجن صيدنايا، وذلك خلال مداخلته في "مجلس الشعب"، أمس الخميس، في جلسة حضرها وزير الدفاع، وتوجه الصالح بسؤال للوزير عن الضباط الموقوفين في سجن صيدنايا منذ 8 أشهر.

وقال الصالح في نص مداخلته التي نشرها على حسابه في موقع "فيسبوك": "نتساءل عن توقيف عدد كبير جداً من الضباط المهندسين وحملة الدكتوراه منذ ثمانية أشهر في سجن صيدنايا بتهم لم تثبت إدانتهم بها بعد، ومن قبل لجنة غير مختصة قانونياً".

وأشار النائب إلى أن هؤلاء الموقوفين قاتلوا مع النظام طوال السنوات الماضية، وقال إنهم "كانوا مؤتمنين على أرواح جنودهم، ومن حقهم محاكمتهم طلقاء ومن قبل القضاء العسكري المختص، ناهيك عن الفراغ الذي يشكله غياب هؤلاء القادة عن المؤسسة العسكرية".

ولم يتحدث الصالح عن الأسباب التي دفعت جيش النظام لاعتقال هؤلاء الضباط، إلا أنه من خلال تفاعل موالين للنظام مع المنشور الذي كتبه، فقد تحدث بعضهم عما قالوا إنه "اتهامات زائفة" وجهت لهؤلاء الضباط، فيما قال آخرون إنهم تم سجنهم بسبب "تقارير كيدية"، وذكروا أن عدد الضباط وصف الضباط  الموقوفين نحو 350.

ويُعتبر سجن صيدنايا (30 كيلومتراً شمال العاصمة دمشق)، من أسوأ السجون السورية سمعة، وتحدثت منظمة "العفو الدولية" عن "المكان الذي يذبح فيه نظام الأسد المعتقلين، واصفة طرق تعذيب السجناء فيه التي شملت السلق بالمياه الساخنة وصولاً إلى الضرب حتى الموت، ويُطلق على السجن اسم "المسلخ البشري".

وفي تقرير سابق للمنظمة، فإن نظام الأسد بسورية نفذ إعدامات جماعية سرية شنقاً بحق 13 ألف معتقل، غالبيتهم من المدنيين المعارضين في سجن صيدنايا السنوات الخمس بعد اندلاع الاحتجاجات.

اقرأ أيضاً: وثائقي سلالة خطيرة: وثائق تظهر أن بشار الأسد علم ووقع على قرارات وحشية

المصدر: 
السورية نت