ضمن خطة "الانسحاب المدروس".. القوات الأمريكية تخلي خامس قواعدها في شمال سورية

عناصر من الجيش الأمريكي في شمال شرق سورية- المصدر: فرانس برس
الاثنين 21 أكتوبر / تشرين الأول 2019

انسحبت القوات الأمريكية من خامس قواعدها العسكرية في شمال سورية، تنفيذاً لقرار الانسحاب الذي أمر به الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب في الأيام الماضية، بعد إطلاق الجيش التركي عملية "نبع السلام" ضد "قوات سوريا الديمقراطية"(قسد).

وذكرت وكالة "فرانس برس"، الأحد، أن القوات الأمريكية أخلت مطار صرين في ريف حلب الشرقي، والذي يعتبر كبرى قواعدها في شمال سورية.

ونقلت عن مراسلها أن أكثر من سبعين مدرعة وسيارة عسكرية ترفع العلم الأميركي عبرت مدينة تل تمر في محافظة الحسكة، بينما كانت مروحيات برفقتها تحلق في الأجواء

ويأتي إخلاء قاعدة صرين، تنفيذاً لقرار واشنطن الأخير بسحب نحو ألف جندي من مناطق شمال وشرق سورية.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية قد أعلنت، السبت الماضي، أن قواتها البرية لن تشارك في إقامة "المنطقة الآمنة" شمالي سورية.

وقال وزير الدفاع الأمريكي، مارك إسبر، في تصريحات نقلتها وكالة رويترز: "لن تشارك قوات برية أمريكية في فرض المنطقة الآمنة، لكن سنظل على اتصال مع تركيا وقوات سوريا الديمقراطية".

وأكد وزير الدفاع الأمريكي أن الولايات المتحدة تواصل "الانسحاب المدروس" من شمال سورية.

ويوجد حالياً نحو 1000 جندي أمريكي في سورية، بما في ذلك قوات العمليات الخاصة، التي يتم نشرها في الغالب شمال شرقي سورية، إلى جانب وحدة عسكرية في قاعدة التنف "الاستراتيجية".

وتشهد مناطق شمال شرق سورية في الوقت الحالي سريان اتفاق وقف إطلاق نار مؤقت، توصلت إليه أنقرة وواشنطن، الخميس الماضي، ومدته الزمنية 120 ساعة، من المقرر خلالها أن تنسحب "الوحدات" بعمق 30 كيلومتراً بعيدا عن الحدود التركية.

وبحسب ما ذكر "المرصد السوري لحقوق الإنسان" فإن جميع القواعد التي اتخذتها القوات الأميركية "في شمال محافظة الرقة وشمال شرق حلب باتت خالية"، بينما لا يزال الأميركيون يحتفظون بقواعد في محافظتي دير الزور والحسكة، بالإضافة إلى قاعدة التنف جنوباً.

وتوقع وزير الدفاع الأمريكي، مارك إسبر، أمس الأحد، انسحاب القوات الأمريكية من سورية إلى مناطق غربي العراق خلال أسابيع، وذلك لمواصلة قتال فلول تنظيم "الدولة الإسلامية"، الموجودة في المنطقة.

وقال إسبر في تصريحات نقلتها وكالة "رويترز": "الانسحاب ماض على قدم وساق من شمال شرق سوريا.. إننا نتحدث عن أسابيع وليس أياماً".

وأضاف إسبر أن عملية الانسحاب ستتم من خلال طائرات وقوافل برية، مشيراً إلى أن "الخطة الحالية هي إعادة تمركز تلك القوات في غرب العراق".

المصدر: 
السورية نت