طائرة إيرانية أجبرتها الغارات لإلغاء هبوطها بدمشق.. تفاصيل جديدة عن الهجوم الإسرائيلي

مطار دمشق الدولي - أرشيف
الأحد 20 يناير / كانون الثاني 2019

اضطرت طائرة إيرانية لتغيير مسارها والعودة إلى بلادها حينما كانت في طريقها للهبوط بمطار دمشق الدولي تفاديا لتعرضها لأضرار أثناء الضربات الجوية الإسرائيلية التي استهدفت مواقع في سوريا اليوم الأحد.

وذكرت تقارير إعلامية إسرائيلية، أن طائرة مدنية تابعة لشركة طيران "ماهان" الإيرانية كانت تنفذ رحلة من طهران إلى دمشق اليوم ، لكنها اضطرت للانحراف عن مسارها في طريقها لسوريا بسبب الغارات الإسرائيلية.

وتعتبر شركة "ماهان" المفضلة لدى الحرس الثوري الإيراني، حيث تنقل عبر طائراتها وبشكل يومي منذ 2015 الأسلحة والذخيرة إلى جانب مقاتلين من العراق ولبنان وإيران إلى سوريا ليقاتلوا إلى جانب قوات النظام، بحسب تقرير سابق لصحيفة "بيلد" الألمانية.

وأفاد موقع "Yoruk Isik" المختص بمتابعة حركة الملاحة البحرية في مضيق البسفور اليوم، بأن الطائرة التي تتبع لشركة "ماهان" الإيرانية للطيران والتي تخضع للعقوبات الأمريكية عدلت مسارها حينما كانت على بعد 2900 متر عن مطار دمشق، لتعود إلى الأجواء الإيرانية وتهبط في مدينة كرمنشاه لكونها أقرب مدينة إيرانية.

 

وسبق أن "أعلنت اليوم وسائل إعلام رسمية تابعة للنظام، بأن الدفاعات الجوية تصدت بكفاءة عالية لعدوان جوي إسرائيلي استهدف المنطقة الجنوبية ومنعته من تحقيق أي من أهدافه".

بدورها قالت وزارة الدفاع الروسية إن الهجوم شنته 4 مقاتلات إسرائيلية من نوع F-16 على مطار دمشق الدولي ، وأسقطت 7 صواريخ معادية.

وأشار ممثل المركز الوطني لإدارة الدفاع في موسكو إلى أن الطائرات الإسرائيلية أطلقت صواريخ موجهة على سوريا من أجواء البحر المتوسط.

وبحسب مصادر إعلامية أخرى فأن الغارات استهدفت أيضاً مستودعات في جبل المانع في منطقة الكسوة بريف دمشق، إلى جانب موقعين عسكريين في محيط مطار دمشق، كما  طال الهجوم مواقع عسكرية في القنيطرة وتحديداً قرب منطقة التلول الحمر الواقعة إلى شرقي بلدة حضر بريف القنيطرة ومقر "اللواء 90" في المحافظة.

وأعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي أن منظومة القبة الحديدية اعترضت اليوم قذيفة صاروخية أطلقت باتجاه شمال هضبة الجولان المحتلة.

وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال أفيخاي أدرعي في تغريدة على "تويتر" :" قبل قليل تم رصد إطلاق قذيفة صاروخية نحو منطقة شمال هضبة الجولان حيث تم اعتراضها من قبل منظومة القبة الحديدية".

من جهتها أشارت وكالة "سبوتنيك" الروسية إلى أن "جبهة القنيطرة تشهد حالة من التوتر بعد الهجوم الإسرائيلي، حيث شهدت تبادل عدد من القذائف بين الجانبين السوري والإسرائيلي".

يشار أن الهجوم  اليوم، يأتي بعد سلسلة لقاءات جرت الخميس الماضي بين ضباط كبارا من الجيش الروسي والإسرائيلي، لبحث تحسين آلية منع الاحتكاك بين الجيشيْن ، والضربات التي تشنها تل أبيب ضد إيران والميليشيات الموالية لها في سوريا.

وسبق لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو تأكيده الأحد الفائت تقارير الغارة الإسرائيلية التي استهدفت  دمشق في 11 يناير/كانون الثاني الجاري، وقال إن "إسرائيل نفذت مئات الهجمات ضد أهداف حزب الله وإيران".

اقرأ أيضا: إسرائيل تعترض قذيفة أطلقت نحو الجولان بعد هجوم على مواقع في سوريا

المصدر: 
السورية نت

تعليقات