عشرات القتلى لقوات النظام في حوش الفارة بريف دمشق

اشتباكات بين قوات المعارضة والنظام في ريف دمشق_أرشيف
سبت 20 ديسمبر / كانون الأول 2014

قالت وكالة "سمارت": إن معارك عنيفة دارت، اليوم، بين "جيش الإسلام" التابع لـ"الجبهة الإسلامية"، وقوات النظام (من فوج الكيمياء)، التي حاولت التقدم في حوش الفارة، ما أدى لمقتل 14 عنصراً من النظام، بينهم ضابطان (رائد وملازم أول).

في سياق متصل، قال ناشطون في محافظة دمشق إن "اشتباكات اندلعت بين قوات النظام وفصائل المعارضة في حي جوبر شرق العاصمة دمشق، اليوم، ووصف الناشطون الاشتباكات بـ"الأعنف" منذ بداية الحملة العسكرية النظامية على الحي الخاضع لسيطرة المعارضة.

وأضافوا، أن قوات النظام كثفت من قصفها على الحي، واستخدمت راجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة المتمركزة عل سفوح جبل قاسيون شمالي دمشق، وأمطرت الحي بعشرات الصواريخ والقذائف من طراز فوزليكا، وأكدوا أن النظام استخدم قذائف صاروخية جديدة "محلية الصنع" يُطلق عليها "البرق".
في حين، أعلن "فيلق الرحمن" التابع للجيش السوي الحر، عبر صفحته الرسمية في "فيسبوك"، تفجيره نفقاً تابعاً للنظام في حي جوبر، مؤكداً مقتل أربعة عناصر على الأقل كانوا يجهزون النفق بهدف التقدم عبره نحو نقاط تمركز مقاتلي المعارضة.

في سياق منفصل، استشهد طفل في بلدة مضايا الخاضعة لسيطرة المعارضة بريف دمشق، اليوم، إثر إصابته برصاصة أطلقها باتجاهه قناصٌ تابع لقوات النظام.
وأفاد مصدر طبي في المنطقة، أن الطفل توفي فور إصابته في صدره، برصاصة قناصة من عيار 6 ملم أطلقها عليه عنصر تابع للقوات النظام يتمركز عند حاجز المعمورة في محيط مضايا.

وذكرت مصادر إعلامية موالية لنظام الأسد، بأن "وحدات من الجيش صدّت، ليل أمس، هجوماً بسيارتين مفخختين، حاولت المعارضة المسلحة تنفيذه بين حاجزي نبع بقين والجرجانية بمحيط الزبداني"، في حين انفجرت عبوة ناسفة زرعها مسلحون معارضون وسط بلدة بلودان الخاضعة لسيطرة النظام أسفرت عن إصابة عنصر تابع لميليشيا "الدفاع الوطني".

وفي الزبداني قصفت دبابات النظام المتمركزة عند حاجز الجرجانية المنطقة المحيطة به من الجهة الغربية بالتزامن مع إطلاق رصاص من جهة حواجز الشلاح والفيلا والمشفى باتجاه الشوارع المطلة عليها.

المصدر: 
وكالات- السورية نت