عشية قمة مجموعة العشرين .. أردوغان: لقائي بترامب مهم لإزالة الخلافات حول "اس400" و"اف35"

من لقاء سابق بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ونظيره التركي رجب طيب أردوغان -لأناضول
الخميس 27 يونيو / حزيران 2019

 

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إنه يعتقد بأن يكون لقاءه بنظيره الأمريكي دونالد ترامب خلال قمة مجموعة العشرين التي تبدأ غد الجمعة "مهماً" لإزالة الجمود القائم في العلاقات الثنائية، وذلك وسط الحديث عن تصاعد الخلاف بين أنقرة وواشنطن حول شراء تركيا منظومة "إس400" الروسية.

وأوضح أردوغان في مقابلة مع صحيفة "نيكاي" اليابانية، نشرت اليوم الخميس:"آمل أن أتحدث مع السيد ترامب بالتفصيل خلال قمة مجموعة العشرين عن مسألة شرائنا منظومة (إس 400) الروسية، وأعتقد أن لقائي معه سيكون مهما لإزالة الجمود في علاقتنا وتعزيز التعاون بيننا"، وفق الأناضول.

ولفت الرئيس التركي، أنه يعتقد أن يتم حل مسألة شراء منظومة (إس 400) مع واشنطن في إطار التحالف والشراكة الاستراتيجية بين البلدين، مشددا على أنّ "لغة التهديد لن تفيد أحد"، معتبراً أن "محادثاتنا مع الإدارة الأمريكية حول هذا الموضوع مستمرة، وترامب يعرف مخاوف تركيا، ولماذا نحتاج هذا النظام (إس 400) في إطار بحثنا عن نظام فعال للدفاع الجوي ضد التهديدات الأمنية".

في ذات السياق، أشار أردوغان، إلى إمكانية أن يزور الرئيس الأمريكي تركيا في يوليو/ تموز المقبل. 

و رفض الرئيس التركي، أي تهديدات أمريكية من شأنها عدم تسليم أنقرة مقاتلات (F35) التي دفعت جزءاً من ثمنها، أو فرض عقوبات على بلاده، قائلاً:"دفعنا لهم (الإدارة الأمريكية) 1.25 مليار دولار للحصول على مقاتلات (F35) فإذا أقدمت واشنطن على تصرف خاطئ كهذا (منع تسليم المقاتلات أو فرص عقوبات ضد تركيا) فسنلجأ للتحكيم الدولي".

كما بين أن بلاده قد تلجئ للتحكيم الدولي من أجل استعادة المبالغ المالية التي دفعتها للحصول على مقاتلات (F35). غيّر أن أردوغان قال خلال حديثه مع الصحيفة اليابانية، إنه لم يسمع من ترامب في أي من لقاءاتهما خلال الفترة الأخيرة، ما يشير إلى إمكانية اتخاذ واشنطن هذا المسار ضد تركيا، مشيراً إلى أنه "لا يمكن لواشنطن فرض عقوبات ضد تركيا بموجب قانون مواجهة خصوم الولايات المتحدة من خلال العقوبات (كاتسا) لأننا أقدمنا على تلك الخطوة (شراء منظومة إس 400) قبل أن يدخل القانون حيز التنفيذ".
وكان باسات أوزتورك السفير التركي لدى حلف شمال الأطلسي (الناتو)، قال في وقت سابق، إن شراء بلاده منظومة (إس400) الروسية، لا تشكل مشكلة بين أنقرة والناتو، بل هو خلاف ثنائي بين تركيا والولايات المتحدة الأمريكية.

وأوضح أوزتورك، أن "الولايات المتحدة تسعى لجر الحلف إلى الخلاف"، مبينا أن الإضرار بالانسجام الحاصل داخل الناتو، سيكون "خطأ كبير"، مضيفاً "أن من أهم ميزات الناتو، قدرته على التأقلم مع الظروف الأمنية المستجدة، وهو ما انتهجه طيلة العقود الماضية".

وأشار إلى أن "البيئة الأمنية والدفاعية للأطلسي تغيرت بشكل كبير، بسبب المشاكل والأزمات الحاصلة في سورية وليبيا والخليج وضم روسيا لشبه جزيرة القرم إلى أراضيها بطرق غير قانونية".

المصدر: 
السورية نت - الأناضول