على النموذج التركي.. "الجيش الوطني" يصنع أول مركبة مدرعة في ريف حلب

أول مركبة مدرعة يصنعها الجيش الوطني في ريف حلب الشمالي - المصدر: الأناضول
الاثنين 08 يوليو / تموز 2019

صنعت "فرقة الحمزة" المنضوية في "الفيلق الثاني" التابع لـ"الجيش الوطني" في ريف حلب الشمالي أول مركبة مدرعة في ريف حلب الشمالي، متخذة من المدرعات التركية نموذجاً.

ونشرت صفحة "الفيلق الثاني" عبر "تلغرام" تسجيلاً مصوراً، اليوم الاثنين أظهر المدرعة المصنعة، والتي أطلق عليها اسم "الفهد"، وتشبه نموذج المدرعات التركية نوع " BMCكيربي".

وتتميز المركبة المدرعة بشبك فولاذي أمامي وجانبي لزيادة المقاومة ضد القذائف الصاروخية، ويبلغ طولها ستة أمتار بعرض 1.75 متر، فيما تزن ثمانية أطنان بارتفاع ثلاثة أمتار.

وجاء في التسجيل المصور أن سماكة تصفيح المدرعة 1.5 سنتمتر لكامل العربة بحديد معالج وفولاذ، وتتميز بدفع رباعي بطيء وسريع، وتبلغ سرعتها القصوى 80 كيلومتراً في الطرق السهلية، وللطرق الوعرة 30 كيلومتراً في الساعة.

وزوّدت المركبة بنظام تكييف صيفي وشتوي، وباب خلفي هيدروليك، وسبع فتحات جانبية لإطلاق النار، وزجاج مقاوم للرصاص، وحماية ضد الألغام الخفيفة والثقيلة، إلى جانب شبك مصنوع من الفولاذ لمقاومة قذائف الأر بي جي.

وتبلغ سعتها 10 جنود، بينهم طاقم مؤلف من 5 أشخاص، قائد المركبة وسائق ورامي ومذخّر ومسؤول طبي.

وتعتبر هذه الخطوة الأولى من نوعها في ريف حلب الشمالي الذي تسيطر عليه فصائل "الجيش الوطني" في منطقتي "درع الفرات" و"غصن الزيتون".

وتتبع "فرقة الحمزة" التي صنعت المركبة المدرعة لـ"الفيلق الثاني"، وتعرف بأنها فصيل عسكري من القوات الخاصة، وكانت قد لعبت دوراً كبيراً في معارك السيطرة على منطقة عفرين من "وحدات حماية الشعب".

وذكرت وكالة "الأناضول" اليوم أن "الجيش السوري الحر استهل مخططه في الصناعات الدفاعية، بإنشاء معمل للصناعات الدفاعية، لتلبية احتياجاته العسكرية الخفيفة والمتوسطة والثقيلة".

وقالت إن "الخبراء في الجيش السوري الحر نجحوا من إنتاج أول مركبة مدرعة ناقلة للجنود أطلقوا عليها اسم الفهد، وذلك على نموذج المدرعات التركية".

وفي ديسمبر/ كانون الأول من العام الماضي كانت "حركة نور الدين الزنكي" قد صنعت ناقلات جند في ريف حلب الغربي، في خطوة أولى من نوعها أيضاً بخصوص الصناعات العسكرية في مناطق "الجيش الحر".

وكان الجيشان التركي و"السوري الحر"، تمكنا خلال عملية "درع الفرات" من السيطرة على مناطق واسعة من الريف الشمالي لمحافظة حلب، من يد تنظيم "الدولة الإسلامية" في الفترة بين أغسطس/ آب 2016، ومارس/ آذار 2017.

كما نفذ الجيش التركي في 24 مارس/آذار 2018، بالتنسيق مع "الجيش الحر"، عملية "غصن الزيتون"، وسيطر بموجبها على منطقة عفرين بالكامل من "وحدات حماية الشعب"، بعد 64 يوماً من انطلاقها.

المصدر: 
السورية نت- الأناضول