على رأسها الشحن البحري.. روسيا تكثف استثماراتها في سورية من بوابة القرم

شبه جزيرة القرم على البحر الأسود - المصدر: وكالة تاس
الثلاثاء 13 أغسطس / آب 2019

تعمل روسيا على تكثيف استثماراتها الاقتصادية في سورية من بوابة جزيرة القرم والتي ضمتها في عام 2014 بشكل كامل تحت مسمى جمهورية القرم.

وصرح نائب رئيس مجلس وزراء القرم والممثل الدائم لشبه جزيرة القرم للرئيس الروسي جورجي مرادوف للصحفيين اليوم الثلاثاء بأن "سلطات القرم تخطط لتوقيع اتفاقية تعاون اقتصادي مع سوريا في معرض دمشق الدولي الحادي والستين الذي سيعقد في 28 أغسطس - 6 سبتمبر المقبل".

وبحسب ما نقلت وكالة تاس الروسية أضاف مرادوف: "تمت دعوة الوفد الرسمي لجمهورية القرم ورجال الأعمال في القرم مرة أخرى إلى معرض دمشق الدولي السنوي".

وأشار "يُقترح عقد اتفاق شامل بشأن التعاون التجاري والاقتصادي بين جمهورية القرم التابعة للاتحاد الروسي ووزارة الاقتصاد.. سيتم توقيع اتفاقية التجارة بين الجمهورية العربية السورية، ووفد القرم سيبقى في سوريا يومي 27 و 30 أغسطس".

وبدأت شبه جزيرة القرم في تطوير برامج واسعة النطاق للتعاون مع نظام الأسد، وفقاً للمسؤول.

وأوضح بحسب ترجمة "السورية نت"، "أولاً وقبل كل شيء ، يتعلق ذلك بأنشطتنا الموجهة نحو التصدير، حيث نوفر السلع اللازمة لإنعاش سوريا".

وكانت شبه جزيرة القرم والنظام السوري قد وقعا مذكرة حول التعاون التجاري والاقتصادي خلال منتدى يالطا الاقتصادي الدولي ، الذي عقد في 17-20 أبريل/ نيسان الماضي.

ونص الاتفاق في ذلك الوقت على إنشاء دار تجارية مشتركة وشركة شحن مشتركة لتقديم خدمات الشحن البحري المنتظمة بين موانئ اللاذقية وشبه الجزيرة الروسية.

وزادت القرم صادراتها من الحبوب إلى سورية، في العامين الماضيين، الأمر الذي يتيح لها منفذاً لتصريف فائض محصولها، ويضمن لنظام الأسد مصدراً للقمح يمكن التعويل عليه.

وفي شهر حزيران/ يونيو عام 2018 أظهرت بيانات الموانيء وتتبع السفن (اطلعت عليها وكالة رويترز) أن الشحنات بدأت تزداد في منتصف العام الماضي وأن عشر سفن على الأقل نقلت ما لا يقل عن 170 ألف طن من الحبوب إلى سورية بين يوليو تموز 2017 ومايو أيار 2018.

وأوضحت وكالة "تاس" نقلاً عن خبراء أن القرم مهتمة بإمدادات الخضروات من سورية، ويمكن أيضاً استيراد البرتقال وتصدير التفاح والخوخ والخوخ.

ويواصل رجال أعمال القرم مفاوضاتهم مع النظام السوري حول هذه القضايا منذ منتدى يالطا الاقتصادي الدولي، نيسان/ أبريل الماضي، حسبما صرح الرئيس التنفيذي لمجموعة Skvortsovo (المنتج الزراعي الكبير في شبه جزيرة القرم) إيجور بوليشوك لوكالة "تاس".

وأضاف المسؤول: "من خلال مشروعنا الاستثماري لتخزين 40،000 طن من الحبوب في وقت واحد ومعالجة 120،000 طن من الحبوب سنوياً ، نحن على استعداد للتعاون مع سوريا في توريد الحبوب والبقوليات أو الأعلاف الحيوانية المركبة الجاهزة لمجمعات تربية الماشية".

وقال إن "المصنع سيسمح بإنتاج حوالي 100 نوع من حصص الإعاشة (مواد العلف التي يستهلكها الحيوان في فترة زمنية معينة) لجميع أنواع الثروة الحيوانية الدواجن ولحم الخنزير ولحم البقر ولحم الضأن والديك الرومي".

وتكمن أهمية القرم بالنسبة لروسيا في أنها تعد الواجهة على البحر الأسود، وكان نظام الأسد قد اعترف بضم موسكو للقرم في 2016.

 

المصدر: 
السورية نت- وكالات

تعليقات