مملوك يجتمع مع عشائر الحسكة ويدعو أبنائهم للانسحاب من صفوف "قسد"

رئيس مكتب الأمن الوطني في نظام الأسد علي مملوك
الجمعة 06 ديسمبر / كانون الأول 2019

 

تضاربت المعلومات حول الأهداف الرئيسة، من اجتماع رئيس مكتب الأمن الوطني التابع لنظام الأسد، اللواء علي مملوك، مع عدد من وجهاء العشائر العربية في مطار القامشلي أمس الخميس، وما رشح عنها.

وفي وقت قالت فيه مصادر إعلامية، إن مملوك، الذي يُعد واحداً من أبرز أعضاء الحلقة الضيقة المحيطة بالأسد، بحث مع شيوخ عشائر الحسكة، تفعيل دورها في مهام حماية المنطقة، بينما ذكرت وكالة "هاوار" التابعة لـ"الإدارة الذاتية"، شمال شرقي سورية، أن مملوك طالب عشائر في منطقة الجزيرة، بسحب أبنائهم من صفوف قوات "قسد".

وبيّنت الوكالة، أنه "في الساعة العاشرة من صباح يوم الخميس، قدمت طائرة مدنية إلى مطار قامشلي، قادمة من مطار دمشق وكان على متنها اللواء علي مملوك رئيس الأمن الوطني في سورية، واجتمع مع اللجنة الأمنية في محافظة الحسكة ومع شيوخ العشائر العربية وعدد من الشخصيات في صالة المطار، وفي الساعة الثانية ظهراً غادر اللواء علي مملوك مطار قامشلو إلى مطار دمشق".

ويأتي هذا الاجتماع، بالتوازي مع دعوات نظام الأسد، لعناصر "قسد"، في أكثر من مناسبة، للانخراط في صفوف قوات الأسد، في وقت انتقد فيه القائد العام لـ"قسد"، مظلوم عبدي، في تصريحات سابقة، تصرفات النظام وخاصة فيما يتعلق بالدعوة الفردية لمقاتليه، للانخراط في قوات الأسد.

وبحسب شبكة "رووداو" الإعلامية في القامشلي، فإن علي مملوك، اجتمع مع 20 شخصية من شيوخ ووجهاء العشائر والقبائل العربية في المنطقة، و"من أبرز الشخصيات التي اجتمع معها حسن المسلط ومحمد الفارس وعلاء الرزيگو وأحمد دهام الهادي وحسناوي الجدوع.

وقالت الشبكة، إن الاجتماع الذي عقد في مطار القامشلي "تمحور حول تفعيل دور العشائر في حماية البلاد وعدم الانجرار في دعم المجموعات المسلحة بمختلف تشكيلاتها".

"عفو شامل"

وأكد أحد الشيوخ الذين حضروا الاجتماع وطلب عدم ذكر اسمه لـ "رووداو"، أن "الاجتماع استمر لمدة ساعة ونصف في قاعة الشرف في مطار القامشلي استمع خلاله اللواء مملوك لمطالب شيوخ العشائر، والتي كان أهمها العمل على إصدار عفو شامل وتسوية أوضاع المطلوبين".

ولا تعارض "قسد" الانضمام إلى ما سماه قائدئها في وقت سابق، بـ"جيش وطني سوري مع الحفاظ على خصوصية قسد ".

و يأتي اجتماع شمال شرقي سورية، بين رئيس مكتب الأمن الوطني التابع لنظام الأسد، وشخصيات عشائرية من المنطقة، بعد أيام من إعلان القائد العام لقوات "قسد"، الاتفاق على نشر قوات روسية في كل من عامودا وتل تمر وعين عيسى، عقب اجتماعه مع قائد القوات الروسية العاملة في سورية، أليكساندر تشايكو، الأحد الماضي.

وأكد عبدي حينها، أن الاتفاق يهدف إلى "حماية أمن واستقرار المنطقة، ونتطلع إلى بذل المزيد من الجهود المشتركة لمصلحة بلدينا".

يذكر أن "قسد" تواصل مفاوضاتها مع روسيا حول مناطقها شمال شرقي سورية، وخاصة أن القوات الروسية، بدأت بتعزيز وجودها هناك، ولاسيما في مطار القامشلي، عقب إعلان الولايات المتحدة الأمريكية، في 9 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، انسحاب القوات الأمريكية من مناطق شرق الفرات في سورية، بعد إطلاق تركيا عمليتها العسكرية، المعروفة باسم "نبع السلام".

المصدر: 
السورية نت - وكالات