غرفة تجارة إسطنبول تعقد اجتماعاً حول التوظيف.. وحديث عن فرص عمل كثيرة

مسؤولون أتراك شاركوا في اجتماع التوظيف الذي عُقد في إسطنبول
سبت 16 مارس / آذار 2019

عقدت غرفة تجارة إسطنبول في مركز خليج للمؤتمرات اجتماعًا حول التوظيف، حضره مسؤولون رفيعو المستوى من الحكومة التركية.

وجاء الاجتماع الذي عُقد يوم الجمعة 15 مارس/ آذار 2018 برعاية من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وبالتعاون مع وزارة الأسرة والعمل والخدمات الاجتماعية، واتحاد غرف الغرف والبورصات التركية.

وكان من بين المشاركين أيضاً "المنتدى السوري" عبر مؤسسة "رزق" والتي تُعد واحدةً من المؤسسات الست التابعة له. 

ودعت غرفة تجارة إسطنبول أعضائها البالغ عددهم 410 آلاف وعالم الأعمال في المدينة، إلى الاستفادة من الحوافز الحكومية المقدمة لمانحي العمل، لتوظيف أكبر عدد ممكن من اليد العاملة.

وقال رئيس غرفة تجارة إسطنبول، شكيب أوداغيتش، إن "الغرفة أطلقت أكبر حملة لتوظيف اليد العاملة، في إطار أكبر حملة توظيف أطلقتها الحكومة التركية في تاريخ الجمهورية".

وتابع قائلاً: "الحوافز الأكثر جاذبية والأسهل استخداماً في تاريخ الجمهورية، هي الآن في حيز الاستخدام، والوقت مناسب جداً لزيادة عدد العاملين، ونحن كعالم أعمال سنسعى جاهدين لتوفير أكبر عدد من فرص العمل، هدفنا هو رفع قدرة أماكن العمل لاستيعاب أكبر قدر من العمال وكسر الضائقة الاقتصادية عبر زيادة التوظيف".

من جانبها، تحدثت وزيرة الأسرة والعمل، زهرة زمرد سلجوق، عن المنح المقدمة من الأمم المتحدة للحكومة التركية، والتي بدورها قامت بتحويلها لمشاريع دعم عمليات التوظيف في شتى المجالات والصعد، ومنها مشروع التعليم على رأس العمل، والذي يتضمن دعماً للجهات المشغلة من أجل تدريب وتأهيل وتشغيل اليد العاملة المعطلة عن طريق دعم الرواتب والتأمين الصحي لمدة 6 أشهر للقطاعات الصناعية، و3 أشهر للقطاعات الخدمية، والتجارية، ومن ثم إعفاء ضريبي لمدة 9 أشهر عن المتدربين الذين تم تشغيلهم بعد انتهاء الفترة التدريبية.

وأضافت السيدة سلجوق أن الهدف كبير وهو 2.5 مليون عملية توظيف على مدى 3 سنوات قادمة وهي مدة الدعم المقدم من الأمم المتحدة، وأن حصة إسطنبول هي 900 ألف منها.

اقرأ أيضاً: إسطنبول تتجاوز 131 دولة بالكثافة السكانية

المصدر: 
السورية نت