فرنسا تحظر رحلات "ماهان إير" الإيرانية لنقلها عتاداً وعسكريين لسوريا

طائرة تابعة لشركة طيران "ماهان إير" - أرشيف
الثلاثاء 26 مارس / آذار 2019

قال دبلوماسيون أمس الاثنين، إن فرنسا حظرت هبوط وإقلاع الرحلات الجوية التابعة لشركة ‭‭‭)‬‬‬ماهان إير‭‭‭(‬‬‬ الإيرانية، واتهمتها بنقل عتاد وعسكريين إلى سوريا ومناطق صراع أخرى بالشرق الأوسط، وذلك بعد ضغوط مكثفة من واشنطن على باريس.

وجاء قرار إلغاء الترخيص الخاص بـ"ماهان" في فرنسا، بعدما حظرت ألمانيا شركة الطيران في يناير/ كانون الثاني.

وبحثت باريس إلغاء ترخيص الشركة قبل أكثر من عامين خلال رئاسة "فرانسوا أولوند"، لكنها تراجعت بسبب مخاوف من أن يضر ذلك بالعلاقات عقب توقيع الاتفاق النووي بين إيران وقوى عالمية في عام 2015.

وفرضت الولايات المتحدة عقوبات على "ماهان إير" في عام 2011، قائلة إنها قدمت الدعم المالي وغيره من أشكال الدعم للحرس الثوري الإيراني، وتضغط على حلفائها الأوروبيين ليحذوا حذوها.

وقال مصدر دبلوماسي فرنسي: "علمنا بأنشطتها من خلال أجهزة مخابراتنا، وبعد الخطوة الألمانية أصبح الأمر مسألة مصداقية".

ويبدأ سريان الحظر الفرنسي للشركة، التي تنظم أربع رحلات أسبوعياً من طهران إلى باريس، في الأول من أبريل/ نيسان. ولم يعد الموقع الإلكتروني لشركة الطيران يسمح بحجز هذه الرحلات، ولم يتم الرد على اتصالات بمكاتبها في باريس.

وتأسست "ماهان إير" عام 1992 كأول شركة طيران إيرانية خاصة، ولديها أكبر أسطول من الطائرات في البلاد وتسير رحلات لعدد من البلدان الأوروبية، بينها فرنسا وإيطاليا وإسبانيا واليونان.

ويبلغ عدد طائرات الشرطة 54 طائرة، وهي مفضلة لدى الحرس الثوري الإيراني، ونقلت عبر طائراتها منذ شهر أغسطس/ آب 2015 بشكل يومي الأسلحة والذخيرة إلى جانب مقاتلين من العراق ولبنان وإيران إلى سوريا لتدعم الأسد، بحسب ما ذكره تقرير سابق لصحيفة "بيلد" الألمانية.

وقال "إيمانويل اوتولنغي"، الخبير في شؤون الطيران من منظمة "فاوندشن فور ديفنس أوف ديموكراسيس" الأمريكية، إن طائرات "ماهان" تعد من أهم تدابير الحفاظ على نظام الأسد.

وذكر وزير الخزانة الأمريكية، ستيفن منوشين، في وقت سابق، إن ميليشيا "فاطميون، وزينبيون، تم نقلهما ودعمهما مالياً من قِبل شركة ماهان، وكذلك شركة خدمات الطيران Flight Travel LLC التي تتخذ من أرمينيا مقراً للعمل بالنيابة عن ماهان، والتي تلعب دوراً أساسياً في دعم الحرس الثوري الإيراني ووكلائه في سوريا، عن طريق نقل الأفراد والأسلحة".

اقرأ أيضاً: دراسة تكشف الوجه الخفي للحرس الثوري الإيراني.. شركات طيران وعملاء لنقل الجنود والسلاح لسوريا

المصدر: 
رويترز - السورية نت

تعليقات