فصائل معارضة تعلن عن تشكيل "جيش الشام" بهدف محاربة النظام و"تنظيم الدولة" في سورية

شعار جيش الشام المعلن عنه حديثا من قبل فصائل سورية معارضة
سبت 10 أكتوبر / تشرين الأول 2015

أعلن  يوم أمس الجمعة عن تشكيل "جيش الشام" في كل من ريف حلب وإدلب وحماة بقيادة محمد طلال بازرباشي.

وأشار قائد "جيش الشام" محمد طلال بازرباشي عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك أنه"بكل وضوح للرؤية نطمئن إخواننا أن جيش الشام يستهدف عشرات الكتائب الصغيرة والمبعثرة في عموم الساحة، ممن لم ينضم إلى أي من الفصائل الكبيرة".

وأضاف بازرباشي "أننا نهدف من دمج الفصائل الصغيرة بكيان واحد إلى ضبط حراكهم العسكري بقيادة تخطط وتوجه لجمعهم في قوة ضاربة تجعلهم عونا لإخوانهم في الجماعات الكبرى"، وأردف أنه "مهما تكالب أعداؤنا وتآمروا لإسقاط ثورتنا ستبقى الشام مأرز الرجال الأبطال، واليوم نعلن عن ولادة جيش الشام بقعقعة سلاح أبنائها في ساحات الشرف".

وجاء هذا الإعلان وسط تقدم لتنظيم "الدولة الإسلامية" في ريف حلب، وبدء قوات النظام بمساندة طيران الاحتلال الروسي هجماته على مناطق بريف حماة وسهل الغاب كان قد خسرها النظام في معارك سابقة مع قوات المعارضة.

وأصدر" جيش الشام" بياناً تعريفياً له واتخذ من شعار"ثورة على الطغاة والغلاة" في إشارة لنظام الأسد و"تنظيم الدولة"، وأشار البيان أنه سيتخذ من علم الثورة السورية، راية له، وعقب على ذلك أن " علم الثورة الذي قبله عموم شعبنا، وكان لهم رمز استقلال عن الانتداب الفرنسي، واليوم هو رمز التحرر من طغيان الطغاة وإجرام الغلاة".

يشار أن فصائل المعارضة استطاعت يوم أمس من استعادة السيطرة على قرية تل سوسين بريف حلب، بعد ساعات من اقتحامها من قبل "تنظيم الدولة"، وكان "تنظيم الدولة" قد سيطر خلال اليومين الماضيين على بلدة "فافين وقرى تل قراح وتل سوسين ومعراته وكفر قارص" والمنطقة الحرة وسجن الأحداث ومدرسة المشاة" بريف حلب الشمالي، وذلك بعد اشتباكات عنيفة مع كتائب المعارضة واستهدافها بعدد من السيارات المفخخة سقط خلالها قتلى وجرحى من المدنيين وقوات المعارضة.

اقرأ أيضاً: حماه تتحول لأحد أكبر مراكز تواجد القوات الروسية في سورية

المصدر: 
السورية نت

تعليقات