فضح تجاوزاتها فأُطيح به.."الفرقة الرابعة" تقيل مسؤولاً في ميليشيا "الدفاع الوطني" بالسويداء

مهند جودية رئيس أمن المعلومات في ميليشيا "الدفاع الوطني" بمحافظة السويداء
الجمعة 25 أغسطس / آب 2017

تتواصل الخلافات بين قوات نظام الأسد وميليشيا "الدفاع الوطني" في مناطق سيطرة النظام، لتخرج للعلن والتي غالبا ماتكون أسبابها فرض سيطرة ونفوذ إلى جانب تضارب المصالح، الأمر الذي ينعكس بشكل سلبي على حياة المواطنين في تلك المناطق.

صفحات موالية تتبع لـ"الفرقة الرابعة" التابعة لقوات النظام تحدثت اليوم عن إقالة مهند جودية رئيس أمن المعلومات في ميليشيا "الدفاع الوطني" بمحافظة السويداء، بتهمة التحريض على حواجز "الفرقة الرابعة" المنتشرة على أطراف المدينة.

صفحة "معركة قوات الغيث" التابعة لـ"الفرقة الرابعة" حملت في منشور عبر صفحتها الرسمية على "فيسبوك"، مهند جودية مسؤولية ما أسمتها الإساءة بحق الفرقة الرابعة عبر صفحات تتبع له على وسائل التواصل الاجتماعي، ما دفعهم لإقالته".

وأضافت الصفحة في منشورها" هذه نهاية كل مين بحط راسو من راس الرابعة".

وكانت صفحات إخبارية تحدثت خلال الأيام الماضية عن تجاوزات ارتكبتها حواجز تتبع لـ"الفرقة الرابعة" على أوتستراد دمشق السويداء، عن طريق فرض إتاوات على السيارات المحملة بالبضائع ما تسبب بارتفاع الأسعار بشكل كبير وتوقف العديد من السائقين عن العمل.

ولم تقتصر تلك الإتاوات على المواد الغذائية والمعيشية ومواد البناء، بل باتوا يفرضون أتاواتهم على جميع البضائع الداخلة والخارجة من وإلى السويداء.

وتثير هذه القضية استياء واسع في محافظة السويداء وفقا لصفحة "سويداء 24" حيث بات العديد من المواطنين يدعون للتصعيد والاحتجاج، خصوصا بعد المبالغ الباهظة التي يفرضها الحاجز على السيارات حيث تم توثيق وصل دفعه أحد السائقين بمبلغ 250 ألف ليرة سورية على مادة الفروج، مما دفع عشرات السائقين للتوقف عن العمل خلال اليومين الماضيين.

هذا ولم يتبين السبب الحقيقي وراء إقالة المسؤول في الميليشيا والتي أرجعها عدد من المواطنين إلى خلافات وتضارب للمصالح بين الطرفين.

اقرأ أيضا: قوات "سوريا الديمقراطية": سنبدأ قريبا معركة لطرد تنظيم الدولة من دير الزور

المصدر: 
السورية نت

تعليقات