فيلم تركي عن لاجئ سوري يفوز بجائرة أمريكية

السوري عبدالله تمكن من الوصول إلى ألمانيا بعد هروبه من سوريا - أرشيف
الجمعة 01 فبراير / شباط 2019

فاز الفيلم التركي "أمل" بجائزة النجاح في مسابقة أمريكا لأفلام الشباب، والذي يتحدث عن قصة "عبدالله يحيى" وهو سوري التقى بمخرج الفيلم "بيراك سامور" عندما كان الأخير في سوريا أثناء زيارة لها قبل الحرب. بحسب التقرير الذي نشره موقع "خبر7" اليوم الجمعة، وترجمته "السورية نت".

تبدأ قصة  الفيلم عندما يقرر "بيراك" الذي يدرس في كلية الإعلام بجامعة أنقرة  الذهاب لسوريا للسياحة عام 2009، حيث ذهب هناك برفقة عدد من أصدقائه ومنهم "دانيل ويغمان"، وقبل ذلك تعرف إلى أشخاص لإرشاده خلال رحلته في سوريا، ومنهم عبد الله الذي يسكن في مدينة حلب، الذي بقي "بيراك" لديه أسبوعاً كضيف في سوريا أثناء رحلته.

وبعد عودة "بيراك" إلى  تركيا بعامين بدأت الحرب في سوريا، ليبدأ بالتساؤل حول مصير الأشخاص السوريين الذين تعرف عليهم خلال الرحلة، ولكنه فشل في الوصول لمعظمهم بعد الكثير من البحث باستثناء عبد الله، الذي استطاع الحفاظ على حياته، واستطاع بعد الكثير من العقبات والصعوبات الوصول إلى ألمانيا لاجئاً إليها من سوريا، ليقرر "بيراك" تجهيز فيلم وثائقي عنه وعن قصته.

بعد 9 سنوات

بعد  تسع سنوات على اللقاء الاول في سوريا، التقى عبد الله مع "دانيل ويغمان" في برلين الألمانية، وصورت الكاميرا اللقاء، وتحدث عبد الله عن حياته في سوريا والصعوبات التي كان يعيشها، وكيف استطاع الحفاظ على حياته.

هذه القصة كانت تقدمة الفيلم الذي عرض في ولاية جورجيا الأمريكية خلال مهرجان أفلام الشباب الأمريكية (أطباء بلا حدود) والذي ربح الفلم جائزته الأولى، إضافة لمقتطفات من رحلاته في  ألمانيا وفرنسا والمجر وسوريا.

الفيلم حسبما  قال المخرج " بيراك"، هو محاولة للعثور على البقية من الأصدقاء الذين تعرف عليهم في سوريا، حيث أكد أنه كان سعيداً لقضاء أسبوع في منزل عبد الله في حلب وزيارة العديد من الأماكن، وأنه أحس بالسعادة عندما تمكن من إعادة الاتصال مع عبد الله، حيث ما يزال الاتصال مع بقية الأشخاص الذين قابلهم مفقوداً.

ويضيف "بيراك"، أن هذا الفيلم محاولة لجعل "عبد الله" أنموذجاً للتشبث بالحياة، من حيث إيجابيته وسعيه المتواصل  للنجاح.

اقرأ أيضاً: مشروع لتشغيل نحو 7500 لاجئ سوري في تركيا.. سيُطبق في 4 ولايات

المصدر: 
السورية نت

تعليقات