في أورفة الحدودية.. تركيا وأمريكا تبدآن تأسيس مركز العمليات المشتركة بشأن المنطقة الآمنة شمالي سورية

مدرعات تركية في دورية على الحدود الجنوبية - المصدر: الأناضول
الثلاثاء 13 أغسطس / آب 2019

بدأت تركيا والولايات المتحدة الأمريكية التحضيرات الأولية لتأسيس مركز العمليات المشتركة بشأن المنطقة الآمنة شمالي سورية.

وقالت وزارة الدفاع التركية في بيان لها اليوم الثلاثاء إن "العمل مستمر لتفعيل مركز العمليات المشتركة المقرر إنشاؤه، بولاية شانلي أورفة، جنوبي تركيا، في إطار المنطقة الآمنة المخطط تأسيسها شمالي سوريا بالتنسيق مع الولايات المتحدة".

وأضافت أنها شرعت مع الوفد الأمريكي، المكون من 6 أشخاص، في أعمال تركيب البنية التحتية لمركز العمليات المشتركة، وأنه تم توفير المعدات المتعلقة بالمهام الحساسة الخاصة بالمركز.

ويأتي الإعلان عن تأسيس مركز العمليات المشتركة بشأن المنطقة الآمنة، بعد يوم من الإعلان عن وصول 90 جندياً أمريكياً إلى ولاية شانلي أورفة التركية، الواقعة على الحدود، من أجل المشاركة في عمليات الإنشاء.

وإلى اليوم يقتصر الإعلان عن تأسيس مركز العمليات المشتركة على الجانب التركي، دون أي تعليق من الولايات المتحدة الأمريكية، والتي تعتبر جزءاً أساسياً في المنطقة الآمنة، التي يدور الحديث عن إنشائها على طول الحدود السورية- التركية.

وقال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، في تصريحات لقناة "تي أر تي خبر" التركية، أمس الاثنين: "نعرب عن رغبتنا في التقدم وفقاً لروح التحالف والشراكة الاستراتيجية والتحرك مع حلفائنا الأمريكيين، بعد إقامة مركز العمليات المشتركة المذكور".

وشدد وزير الدفاع التركي على "أنه في حال لم يتم ذلك سيكون لدى تركيا أنشطة وعمليات ستقوم بها بنفسها"، في إشارة جديدة لرفض أي مماطلة أمريكية في تنفيذ الاتفاق.

وتطرق أكار إلى المحادثات التي جرت مع الوفد العسكري الأمريكي في تركيا بين 5 و7 من الشهر الحالي، بقوله "تحدثنا عن نوايانا ومخاوفنا وطلباتنا، وهم أعربوا عن آرائهم، وتم التوصل إلى اتفاق وتفاهم على نقاط محددة في قضايا إخراج (ي ب ك) من المنطقة الآمنة وسحب الأسلحة الثقيلة منهم، ومراقبة المجال الجوي، والتنسيق والتبادل الاستخباراتي".

وكانت أنقرة وواشنطن توصلتا في 7 أغسطس/ آب 2019، لاتفاق يقضي بإنشاء مركز عمليات مشترك في تركيا في أقرب وقت ممكن، حيث ستجري في المركز عمليات التنسيق وإدارة المنطقة الآمنة.

كما اتفق الجانبان على اتخاذ أولى الخطوات التي من شأنها إزالة "المخاوف الأمنية التركية" على الحدود الجنوبية، وجعل المنطقة الآمنة "ممر سلام" من أجل ضمان عودة "آمنة" للاجئين والنازحين السوريين، بحسب بيان صادر عن السفارة الأمريكية في أنقرة.

وتطالب تركيا بإنشاء منطقة آمنة شمالي سورية وتنفيذ خارطة طريق في منبج "لحماية أمنها القومي" من التهديدات الكردية، على حد تعبيرها، حيث تطالب أنقرة واشنطن بوقف دعم المقاتلين الكرد على حدودها مع سورية، والذين تصنفهم على قوائم "الإرهاب" الخاصة بها.

المصدر: 
السورية نت- الأناضول

تعليقات