في إطار عمليات تمشيط الموصل القديمة.. القوات العراقية تعتقل قناصة أجنبية

قناص ـ أرشيف
الأحد 16 يوليو / تموز 2017

اعتقلت القوات العراقية، اليوم، فتاة أجنبية لا تتجاوز العشرين عاماً، وبحوزتها سلاح قنص، في الموصل القديمة، بالجانب الغربي لمدينة الموصل (شمال)، لم تحدد هويتها وهي لا تجيد من اللغة العربية سوى كلمات معدودة، وفق ضابط في الجيش.

وقال النقيب حيدر علي الوائلي، إن "القوات العراقية وأثناء تطهيرها للمناطق القديمة بالموصل، اعتقلت فتاة لا تتجاوز العشرين عاما، في غرفة ببيت شبه مدمر وكان بحوزتها سلاح قنص، في منطقة الشهوانية، بالموصل القديمة".

وأضاف: "لم نستطع تحديد هويتها حتى الآن، لكن ملامحها تكشف أنها ليست عراقية، وتبين أنها لا تجيد سوى كلمات بسيطة من اللغة العربية، وتتحدث بلغة أجنبية ربما هي الألمانية على الأرجح أو التشيكية".

ولفت الوائلي، إلى أنه "تم اقتيادها للتحقيق معها إلى أحد المقار الأمنية بالموصل".

على صعيد آخر، عثرت قوة أمنية أخرى في أحد السراديب بمنطقة القليعات بالموصل القديمة، على طفل يبلغ من العمر 10 سنوات، وأبلغ القوات الأمنية أنه إيزيدي مختطف من أهالي سنجار (شمال)، وفق الملازم إياد فتحي العسلي في الشرطة المحلية.

وأضاف العسلي، أن "الطفل الإيزيدي مصاب بجروح ورضوض بسبب تهدم جزء من المنزل فوق السرداب، وتم نقله إلى المستشفى لتلقي العلاج، فيما جرت اتصالات مع ذويه لاستلامه".

وفي 17  أكتوبر/تشرين أول 2016، بدأت القوات العراقية بحملة لاستعادة الموصل بدعم من التحالف الدولي المناهض لتنظيم "الدولة الإسلامية" بقيادة الولايات المتحدة، ومشاركة نحو 100 ألف من القوات العراقية وفصائل شيعية مسلحة وقوات الإقليم الكردي "البيشمركة".

وفي 10 يوليو/ تموز الحالي، أعلن رئيس الوزراء حيدر العبادي، رسمياً، تحرير كامل الموصل من "تنظيم الدولة"، بعد معركة استغرقت قرابة 9 أشهر، وأدت إلى الكثير من الخسائر البشرية والمادية، ونزوح أكثر من 920 ألف شخص.

غير أنّ مراقبين يرون أن المعركة لم تحسم بعد بشكل كامل، لوجود الكثير من بقايا التنظيم في مناطق مختلفة بالمدينة.

اقرأ أيضاً: خلال أقل من عام.. النظام يحصّل 443 مليون ليرة من رسوم المصالحات على الموبايلات المهربة

المصدر: 
الأناضول - السورية نت

تعليقات