في ثالث أيام المهلة.. تركيا تعلن مقتل أحد جنودها في تل أبيض وتتحدث عن 20 "عملاً استفزازياً" لـ"الوحدات"

عناصر من الجيش التركي - المصدر: الأناضول
الأحد 20 أكتوبر / تشرين الأول 2019

أعلنت وزارة الدفاع التركية مقتل جندي تركي وجرح آخر في هجوم نفذته "وحدات حماية الشعب" في مدينة تل أبيض، متهمة الأخيرة بالقيام بـ20 عملاً استفزازياً، في ثالث أيام المهلة التي تم الاتفاق عليها بين أنقرة وواشنطن، الخميس الماضي.

وقالت الوزارة عبر حسابها في "تويتر" اليوم الأحد، إنه وخلال مهمة استطلاع ومراقبة في منطقة تل أبيض قتل جندي تركي وأصيب آخر، "نتيجة لإطلاق نيران الأسلحة المضادة للدبابات والأسلحة الخفيفة التي فتحها إرهابيو حزب العمال الكردستاني / قوات حماية الشعب الكردية".

ويأتي مقتل الجندي التركي، في ثالث أيام المهلة (120 ساعة)، التي اتفق عليها الأتراك والأمريكيون، الخميس الماضي، وهي مدة تعليق عملية "نبع السلام"، على أن تنسحب "الوحدات" فيها إلى عمق 32 كيلومتراً، عند الشريط الحدودي مع تركيا.

وأضافت وزرة الدفاع التركية، بحسب ما نقلت وكالة "الأناضول"، أن عناصر "الوحدات" أقدموا على 20 عملاً استفزازياً، شمال سورية، رغم اتفاق المنطقة الآمنة المبرم بين تركيا والولايات المتحدة.

وأكدت الوزارة في بيان أن القوات التركية ردت بالشكل اللازم في إطار الدفاع المشروع عن النفس.

وأضافت في بيانها الذي نشرته الوكالة، أنه بالرغم من كل هذه الخروق للاتفاق دخل موكب من 39 سيارة إسعاف، أمس الجمعة، رأس العين وخرج منها بسلام، وأجلى عدداً من الجرحى والأشخاص من المنطقة.

من جانبها ذكرت وكالة "anha" (هاوار) التابعة لـ"الإدارة الذاتية" شمال شرق سورية، أن "الفرق الطبية تمكنت أمس من الوصول إلى مشفى سريه كانيه (رأس العين)، وإجلاء 30 جريح و4 شهداء منها".

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قال إنه تحدث مع أردوغان، والذي قال له إن بعض نيران القناصة وقذائف المورتر دَوتْ في شمال شرق سورية، وذلك على الرغم من اتفاق الهدنة لكنها توقفت بعد فترة وجيزة.

وقال ترامب على تويتر، أمس: "قال لي لقد كانت هناك نيران قناصة وقذائف تم إسكاتها سريعاً. إنه يرغب بشدة في نجاح وقف إطلاق النار... وبالمثل يرغب الأكراد في ذلك وفي الحل النهائي".

وبحسب ما اتفاق عليه الأتراك والأمريكيون ستنتهي مهلة الأيام الخمسة (120 ساعة)، الثلاثاء المقبل في 22 من تشرين الأول الحالي، وهو نفس اليوم الذي سيكون فيه الرئيس التركي، رجب طيب أدوغان في روسيا للقاء نظيره فلاديمير بوتين، لبحث العملية العسكرية ومصير مدينتي منبج وعين العرب (كوباني).

وكان أردوغان قد هدد، أمس السبت، باستئناف عملية "نبع السلام، وقال إن تركيا "ستسحق رؤوس الإرهابيين"، إذا لم يُنفذ الاتفاق تنفيذاً كاملاً.

المصدر: 
السورية نت