خلال شهر واحد.. تقرير حقوقي يوثق 25 عملية ومحاولة اغتيال في محافظة درعا

حاجز أمني للنظام السوري في محافظة درعا - الصورة من الانترنت
الثلاثاء 02 يوليو / تموز 2019

 

وثق "مكتب توثيق الشهداء" في درعا، 25 عملية ومحاولة اغتيال، شهدتها المحافظة خلال شهر يونيو/ حزيران الفائت، وهي حالة عامة دخلت فيها المحافظة، بعد سيطرة قوات الأسد عليها في آب 2018.

وقال المكتب في تقرير له نشره في موقعه الرسمي اليوم الثلاثاء، إنه وثق 25 عملية و محاولة اغتيال أدت إلى مقتل 13 شخصاً و إصابة 9 آخرين، بينما نجى 3 أشخاص منها، وذلك في شهر حزيران فقط.

وأضاف المكتب أن القتلى الذين وثقهم 6 منهم في صفوف فصائل المعارضة سابقاً، ممن التحقوا بقوات النظام بعد سيطرته على محافظة درعا في شهر آب / أغسطس 2018، إضافةً إلى مقاتلين اثنين في صفوف فصائل المعارضة سابقاً، ولم يلتحق أي منهم بصفوف قوات النظام.

ومن بين القتلى أيضاً 5 مدنيين لا يوجد أي أدلة على عملهم ضمن صفوف قوات النظام، إلى جانب 3 قادة سابقين في فصائل المعارضة.

وبحسب المكتب الحقوقي فإن 10 عمليات اغتيال تمت من خلال إطلاق النار المباشر، وعملية اغتيال من خلال الخطف و التعذيب ثم الإعدام الميداني، و 2 عملية استهداف بعبوة ناسفة أو جسم متفجر .

وكانت قوات النظام المدعومة من روسيا قد سيطرت على محافظة درعا، في أغسطس/آب 2018، ضمن عمليات تسوية ومصالحة، أعقبت حملة عسكرية على الأرض، وجوية من الطيران الحربي الروسي.

ومنذ السيطرة على المحافظة لم تهدأ عمليات الاغتيال والقتل، وتُسجل ضد مجهول حتى اليوم، مع الحديث عن خلافات بين الأفرع الأمنية في المنطقة والتي تعتبر إحدى مسببات الأمر.

ومن إجمالي جميع عمليات و محاولات الاغتيال التي وقعت، وثق المكتب 15 عملية ومحاولة اغتيال في ريف درعا الغربي، وست عمليات و محاولات اغتيال في ريف درعا الشرقي، وأربع عمليات و محاولة اغتيال في مدينة درعا .

وتنقسم عمليات الاغتيال في درعا إلى قسمين الأول؛ يطال قياديين وعناصر سابقين في فصائل المعارضة وانضموا لاحقاً إلى قوات النظام، والقسم الآخر يستهدف المدنيين ومسؤولي المجالس المحلية والمنظمات التي كانت تعمل خلال سيطرة المعارضة على المنطقة.

وإلى جانب عمليات الاغتيال تشهد محافظة درعا مداهمات تنفذها الأفرع الأمنية التابعة لنظام الأسد بين الفترة والأخرى، لاعتقال مطلوبين أو عناصر كانوا يعملون سابقاً في صفوف الجيش الحر.

وأوضح المكتب أنه وثق ما لا يقل عن 18 معتقلاً ومختطفاً في درعا خلال يونيو/حزيران، تم توثيق إطلاق سراح 2 منهم في وقت لاحق من ذات الشهر، علماً أن الإحصائية لا تتضمن من تم اعتقالهم بهدف سوقهم للخدمتين الإلزامية و الاحتياطية في قوات النظام .

المصدر: 
السورية.نت